بالذكرى السنويّة الأولى ل​إنفجار 4 آب​، يقدم الفنان الفلسطيني ​فادي أندراوس​ رسالة دعم وتضامن لبيروت، بعمل غنائي وطني بعنوان "أنا بيروت"، والذي يعدّ الثالث بمسيرته الفنية.
وتعاون فادي مع المخرج السوري ​طارق عائشة​ لتصوير العمل فيديو كليب، بموقع قريب من مكان وقوع الإنفجار، حيث لايزال الدمار شاهداً على ما حصل.
وتواجد موقع "الفن" في مكان التصوير، وكان له لقاءان مع فادي وطارق، اللذين كشفا عن تفاصيل العمل، وأجواء التصوير.
وصرّح أندراوس بحديث خاص لموقع "الفن"، بأن العمل يعبّر عن شعور الأم التي فقدت أطفالها بالإنفجار، وعن الجو الحزين، والخراب في بيروت جراء الدمار، كما أعلن أن من كتب ولحن الأغنية هو شاعر راحل.
من جهة ثانية، كشف فادي عن تأثره بفنانيْن، حتى أطلق أغنيته الوطنية الثانية "​البنوكي ردولي مالي​"، ومع إقتراب موعد حفل "​الموريكس دور​" لهذا العام، قدّم جائزة لنفسه عن عمل له، كما كشف عن تحضيراته الغنائية المقبلة.
بسياق آخر، أعلن طارق عن قصة بداية تعامله مع فادي بهذا العمل وأجواء التعاون بينهما، كما كشف عن قصة الكليب، وعن معاناته من ​إنفجار مرفأ بيروت​.
التفاصيل في الفيديو المرفق: