كرّم "​مجتمع بيروت السينمائي​" السيدة ​إيميه بولس​ مؤسسة معهد الفنون السمعية البصرية في جامعة القديس يوسف في بيروت وجمعية سينما لبنان، وعدداً من المسارح اللبنانية، في إحدى صالات السينما في الحازمية، وسط حضور دبلوماسي، أكاديمي، سينمائي، مسرحي وإعلامي، وكان من بين الحاضرين في الحدث مؤسسا جائزة موريكس دور الدكتوران زاهي وفادي حلو.

تخلل الحفل عرض جزء من فيلم وثائقي يتحدث عن مسيرتها، وشهادات لمجموعة من الطلاب الذين عاصروها، ومقتطفات من أفلام طلابها.
كما عُرضت أفلام من إنتاج برنامج "فتيات من أجل التغيير"، وفيديوهات تعريفية بالأفلام المشاركة في هذه الدورة، وبأعضاء لجنة التحكيم.
ودعا مؤسس ورئيس مجتمع بيروت السينمائي ​سام لحود​ في كلمته الإفتتاحية، الى خلق تجمّع للعاملين بالقطاع الثقافي، لتطوير خطة موحّدة طويلة الأمد.
ورأى لحود أنّ قصّة إيميه بولس هي قصة صمود، واعداً بأن يعمل المشاركون في القطاع الثقافي يوميّاً كإمتداد لأحلامها. من هنا، وجّه دعوة لبناء مجتمع شفاف، ولصناعة سينما تتحدّث عنّا .
من جهة أخرى، عبرت المكرّمة السيدة إيميه بولس عن تأثرها بالتكريم، وسعادتها بحضور وجوه تحبّها إلى حفل التكريم من مهرجان نسائي وهو مهرجان بيروت الدولي لسينما المرأة​.

واستذكرت بولس التحديات التي مرّت بها خلال مسيرتها المهنيّة، وأضاءت على نساء لامعات في السينما اللبنانية، قد ساهمن في صناعتها، منهن هايدي سرور، رندة الشهال، جوسلين صعب، موريال أبو الروس، مي مصري، لارا سابا ونادين لبكي.

وفي الختام، مُنحت بولس مجسّم الآلهة تانيت، وقدّم القائمون على المهرجان، نزولاً عند رغبة المكرمة، دعماً مالياً لأحد الطلاب من مجال المرئي والمسموع تختاره بنفسها، ليحصل على جزء من قسطه في جامعة القديس يوسف في بيروت.
موقع "الفن" حضر حفل الإفتتاح، والتقى المكرمة إيميه بولس ورئيس ومؤسس مجتمع بيروت السينمائية سام لحود، ومن الحضور الممثلة ​لورا خباز​ والممثلة ​جوليا قصار​.
تابعوا التقرير في الفيديو المرفق: