أجرت مجلة "الكواكب" حوارًا مع ​أم كلثوم​ نشرته عام 1953 تحت عنوان: "أم كلثوم تصحب أثمن رفيق في سفرها"، قبيل سفرها إلى أميركا لتلقي العلاج اللازم بعد إصابتها بمرض السرطان.


وردت أم كلثوم على سؤال المحرر عن عدد الحقائب التى تحملها معها في سفرها، قائلة: "لا يهم القراء أن يعرفوا عدد حقائبي أو من سيسافر معي، ولو أحسنوا صنعًا لسألوني عن أثمن شيء سأصحبه معي في سفري الى أميركا؟".
وتابع المحرر ليسألها عن هذا الشيء الغرض، فمدت أم كلثوم يدها إلى جيبها وأخرجت قطعة خضراء من الحرير وفتحتها وأخرجت منها مصحفاً وقالت: "هذا هو الشيء الثمين الذي أحرص على أن أصطحبه في كل مكان أذهب إليه، فهذا المصحف لا يفارقني في سهراتي وفي بيتي وأثناء سفري، فهو أنيسي دائمًا في السفر".