تصدرت علاقة النجيمن العالميين جينيفر لوبيز​ و​بن أفليك​ مواقع التواصل الإجتماعي، بعد ان أكدت جاي لو عودتها الى حبيبها السابق في عيد ميلادها، عبر حسابها الخاص، وعادت الأنظار الى بداية علاقتهما قبل 20 عاماً، والمراحل المختلفة التي مرّت بها.

اللقاء الأول

في عام 2001، إلتقى الثنائي لأول مرة في كواليس تصوير الفيلم الرومانسي ​Gigli​، الذي تم عرضه في عام 2003، لكنه فشل إلا أنه كان سبباً في التقرب بين بطليه جينيفر لوبيز وبن أفليك .
في ذلك الوقت، كانت جينيفر لا تزال متزوجة من زوجها الثاني الراقص ​كريس جود​، إلا أنها إنفصلت عنه بعد فترة وجيزة، خصوصاً أن علاقتهما لم تستمر طويلاً.
وبعد فترة من إنفصالها عن كريس، أعلنت هي وأفليك علاقتهما مع الإشارة الى أن طلاقها لم يصبح رسمياً حتى عام 2003.

تطور علاقتهما بسرعة

في عام 2002، شارك بن أفليك في فيدو كليب حبيبته جينيفر لوبيز لأغنية Jenny from the block، وظهرا في أجواء رومانسية، وتم إعطاء لقب لهذا الثنائي وهو "Bennifer".
وفي عام 2010، تحدثت جينيفر عن الضغوطات التي فرضتها وسائل الإعلام عليها وعلى بن في بداية علاقتها، وقالت: "أنا أحب بن، إنه رجل رائع، لكن كان الأمر كان كثيراً بالنسبة لنا، لقد كنا تحت نوع من الحصار لمدة عامين متتاليين...كنا على غلاف كل مجلة في كل أسبوع وكان الأمر مجرد شيء غريب... علاقتنا على ما أعتقد تأثرت بسبب ذلك. ليس هذا هو السبب الوحيد لكنني أعتقد أن ذلك لعب بالتأكيد دوراً في ديناميكية علاقتنا".

خطوبتهما

في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2002، أكدت جينيفر لوبيز خبر خطوبتهما على بن أفليك في مقابلة، وإختار لها خاتماً على شكل الماسة وردية من علامة هاري وينستون، وبلغ وزنها 6.1 قيراط، ويُقال إنها كلفت أفليك 2.5 مليون دولار أميركي.
وأصدرت جينيفر في تلك الفترة أغنية خاصة لـ بن، بعنوان "Dear Ben"، والتي لا تزال الى اليوم تحقق نسبة إستماع عالية.

مشاركتهما في فيلم ثانٍ

لعبت جينيفر لوبيز دور الزوجة المتوفاة لشخصية بن أفليك في فيلم ​Jersey Girl​، وشارك في البطولة معهما النجمة ​ليف تايلر​، وكانت إيرادات الفيلم ضعيفة بنهاية المطاف في شباك التذاكر، وبلغت إجمالي أرباحه 36 مليون دولار أميركي فقط.

تأجيل الزفاف

في أيلول/سبتمبر عام 2003، كان من المفترض أن يتزوج الثنائي لكن قبل أيام من الموعد المقرر، أصدرا بياناً مشتركاً أعلنا فيه تأجيل الزفاف.
وجاء في البيان: "بسبب الاهتمام الإعلامي المفرط بزفافنا ، قررنا تأجيل الموعد. عندما وجدنا أنفسنا نفكر بجدية في تنظيم 3 حفلات زفاف منفصلة في ثلاثة مواقع مختلفة، أدركنا أن شيئاً ما كان منحرفاً. بدأنا نشعر أن ما كان ينبغي أن يكون أسعد يوم في حياتنا يمكن أن يتعرض للخطر. شعرنا أن ما كان يجب أن يكون يوماً سعيداً ومقدساً يمكن أن يفسد لنا ولعائلاتنا وأصدقائنا".

نهاية علاقتهما

في 22 كانون الثاني/يناير عام 2004 ، أنهيا علاقتهما وأكدت جينيفر الأخبار الحزينة من خلال المتحدث بإسمها، الذي قال في بيان: "أؤكد النبأ الذي يفيد بأن جينيفر لوبيز أنهت خطوبتها على بن أفليك.. في هذا الوقت العصيب، نطلب منكم احترام خصوصيتها".

الثنائي يتخطيان انفصالهما

في حزيران/يونيو عام 2004 ، تزوجت جينيفر لوبيز من المغني وكاتب الأغاني صديقها القديم ​مارك أنتوني​، ورُزقا بالتوأم إيمي مونييز وماكس مونييز في عام 2008، قبل أن ينفصلا عام 2014.
وتزوّج أفليك أيضاً من النجمة جينيفر غارنر​ في عام 2005، ورُزقا بـ3 أطفال، هم فيوليت، سيرافينا وساموييل، لكنهما إنفصلا في عام 2018.

عودة Bennifer

في نيسان/أبريل عام 2021 وبعد أن أنهت جينيفر لوبيز خطوبتها على الرياضي أليكس رودريغيز​ وإنفصال بن أفليك عن حبيبته آنا دي أرماس، تم رصد جاي لو وبن يتسكعان مرة أخرى مع بعضهما.
وذكرت الصحف في 30 نيسان/أبريل أنه تم تصوير بن وهو يزور منزل جينيفر في لوس أنجلوس عدة مرات، وتطورت علاقتهما وعادت الى الأضواء.
من جهتها، أكدت جينيفر على علاقتها ببن في عيد ميلادها الـ52، عبر صورة نشرتها ظهرت فيها وهي تُقبّله بطريقة حميمة، فهل يتزوجان هذه المرة؟