أعلنت ​سارة بدير​ إبنة الممثل المصري ​أحمد بدير​، نجاتها بأعجوبة من الموت المحتم، بعد أن نشحب حريق هائل داخل شقتها. ونشرت عبر صفحتها الخاصّة على موقع التواصل الإجتماعي مجموعة صور لشقتها والخسائر التي لحقت بها، جراء الحريق، زأرفقتها بتعليق: "الحمد لله خفي الألطاف الذي نجانا من المهالك ومن سوء المنقلب ولطف بيا أنا وبنتي في اللحظة المناسبة من حريق كبير في شقتي بسبب انفجار مكيف وإحنا نايمين إمبارح". وأردفت: "الحمد لله على كل حاجة وأي حاجة ممكن تتعوض بإذنك يارب، طالما أنا وبنتي طلعنا بسلام".
وتابعت: "احذروا من المكيفات يا جماعة، خصوصًا اليومين دول، وبلاش تناموا وإنتم مشغلينها، ربنا يسترها علينا وعلى أهالينا وعلى ولادنا جميعا يارب". واختتمت بقولها: "آسفة على بشاعة الصور، بس دي تذكرة ليا عشان دائماً أعرف أن الله يحبني أنا وابنتي، ألف حمد وشكر لك يارب".