وقعت ​ممثلة عربية​، تتردد إلى لبنان بين حين وآخر، في فخ صديقها اللبناني الذي صورها خلسة بهاتفه المحمول، وهي تمارس ال​جنس​ معه، لكنه في نفس الوقت لم يقدم على إبتزازها، بل إحتفظ بالأفلام، ربما للوقت المناسب.
الممثلة ظهرت في أحد الأفلام، وهي تمارس الجنس بعنف، وقد بدا الوشم الذي على جسدها واضحاً، كما هو حال صوتها، وهي تصرخ وتطلب من صديقها المزيد من العنف الجنسي.
الممثلة أصبحت حذرة جداً من صديقها اللبناني الذي صورها خلال ممارستها الجنس معه، وهي بنفس الوقت حائرة، بحيث لم تتأكد من هدفه من تصويرها، وتخشى أن ينشر صديقها الأفلام.