في آخر تطورات المعركة القانونية التي تخوضها الفنانة الأميركية ​بريتني سبيرز​ لرفع وصاية والدها عليها التي فرضت عام 2008، أعلنت بريتني رفضها الغناء مرة أخرى بينما يحتفظ والدها بالسيطرة على حياتها المهنية، وقالت إن الوصاية التي هي تحت حكمه لمدة 13 عامًا "قتلت أحلامي".
أدلت بريتني بهذه التصريحات في منشور مطول عبر صفحتها الخاصّة على موقع التواصل الإجتماعي، فنشرت صورة وكتبت: "لن أؤدي في أي مرحلة في أي وقت قريبًا مع والدي وهو يتعامل مع ما أرتديه أو أقوله أو أفعله أو أفكر فيه. أفضل كثيرًا مشاركة مقاطع الفيديو من غرفة المعيشة الخاصة بي بدلاً من على خشبة المسرح في فيجاس، لن أضع مكياجًا ثقيلًا وأصعد على المسرح مرة أخرى ولن أكون قادرة على إجراء صفقات جديدة لسنوات."
وأضافت: "لقد قتلت هذه الوصاية أحلامي ... لذا كل ما لدي هو الأمل، والأمل هو الشيء الوحيد في هذا العالم الذي يصعب قتله."