بعدم أن زعم ​الأمير هاري​ وزوجته الممثلة ​ميغان ماركل​ بأنّ ​الملكة إليزابيث الثانية​ أورثت سائر أعضاء العائلة الملكية "جينات الألم والمعاناة"، وإتهما أحد أفراد العائلة بالعنصرية، يبدو أنهما حريصان على التمسك بإمتيازات الحياة الملكية.
وكشف موقع "ديلي ميل" البريطاني"، نقلاً عن مصادر ملكية، أن الأمير هاري وميغان يخطّطان لتعميد إبنتهما ليليبيت، في وندسور أمام الملكة.
وأشار المصدر إلى أنّه تم توضيح نيّة الزوجين المقيمين في كاليفورنيا، خلال زيارة هاري المملكة المتحدة، للكشف عن تمثال والدته ​الأميرة ديانا​ـ في وقت سابق من هذا الشهر.
وإن عمّدا ليليبيت هناك، فستكون هذه أول زيارة تقوم بها ميغان ل​بريطانيا​، منذ تنحّيها وزوجها عن الواجبات الملكية العام الماضي.
وبعد 6 أسابيع من ولادة الطفلة، لم تحصل بعد على المركز الثامن في خطّ ولاية العرش، حسب الموقع الملكي الرسمي، ووفقاً للمصدر لن تُحدَّث القائمة إلّا بعد المعمودية.
يُذكر شقيق ليلي، "آرتشي"، تم تعميده وسط سرّية غير مسبوقة في كنيسة سانت جورج، في ​قلعة وندسور​ عام 2019.

الأمير هاري لم يلتق جدته الملكة إليزابيث

وكان غادر الأمير هاري بريطانيا عائداً الى منزله في الولايات المتحدة الأميركية، من دون أن يلتقي جدته الملكة إليزابيث الثانية، بعد أن دشّن وشقيقه الأمير ويليام تمثال جديد لوالدتهما الأميرة ديانا، في الأسبوع الأول من شهر تموز/يوليو عام 2021.
وقالت صحيفة "ديلي إكسبرس" البريطانية: "لم يلتق هاري بجدته الملكة على الرغم من أن الاثنين متقاربان جدا ويكنان محبة قوية لبعضهما البعض".
وأضافت الصحيفة: "من المرجح أن هاري كان حريصاً على العودة إلى زوجته وابنهما آرتشي وليليبيت في كاليفورنيا بدلاً من تأجيل عودته من أجل قضاء بعض الوقت مع الملكة".
وفي بيان مؤثر بعد إزاحة الستار عن تمثال الأميرة ديانا، قال الشقيقان: "اليوم ، في عيد ميلاد والدتنا الستين، نتذكر حبها وقوتها وشخصيتها - الصفات التي جعلتها قوة للخير في جميع أنحاء العالم، لتغيير حياة الكثير من الناس إلى الأفضل".
وأضاف الشقيقان: "كل يوم نتمنى لو كانت ما تزال معنا، ونأمل أن ينظر إلى هذا التمثال إلى الأبد كرمز لحياتها وإرثها".