بعد أكثر من عام على الوضع الصحي الناجم نتيجة انتشار ​فيروس كورونا​، استطاع ​مهرجان كان السينمائي​ بدورته الـ٧٤ أن يستعيد نشاطه ويستقبل مشاهير الفن السابع على السجادة الحمراء.
وشهد المهرجان لحظات عفوية وطريفة ساهم فيها بعض النجوم الذين شاركوا من مختلف أنحاء العالم. من اللقطات الطريفة الممثل الأميركي ​مات ديمون​ والممثلة ​كاميل كوتان​ اللذين لم يتمكنا من ضبط ضحكتهما أمام عدسات المصورين.
كما أن الممثلة ​جودي تيرنر سميث​ أمسكت بصدرها وبدا على وجهها التذمر.
بالإضافة الى ​صوفي مارسو​ التي بدت في الصورة تمدّ لسانها وتغمز بعينها.
وكذلك ​فاليري لوميرسيي​ رفعت يديها وكانت تصرخ.