إتهمت ​إيرمجارد فورشنر​، سكرتيرة سابقة بأحد معسكرات الموت النازية في شتوتهوف قرب دانتسيغ في بولندا، ذي الـ96 عاماً، بـ11 ألف جريمة قتل خلال فترة غزو الحزب النازي لبولندا.
وستقف أمام المحكمة في 30 أيلول/سبتمبر المقبل.
وأعلنت متحدثة باسم محكمة إيتسيهوي الإقليمية في ولاية شليزفيغ هولشتاين بألمانيا، عن فتح التحقيق في يوم الجمعة 16 تموز/يوليو.
وجاء في البيان: "قررت غرفة الشباب الكبرى الثالثة في محكمة مقاطعة إتزيهو في 16 تموز/يوليو 2021 ، فتح الإجراء الرئيسي لموظف مدني سابق في معسكر اعتقال شتوتهوف".
وكانت عملت فورشنر في المعسكر بين حزيران/يونيو عام 1943 ونيسان/أبريل عام 1945، وتعاملت مع الجزء الأكبر من المراسلات من قبل قائد القوات الخاصة في ستوتهوف بول فيرنر هوبي، لكنها إدعت أنها لا تعرف شيئًا عن جرائم القتل المنهجية.