يستعد المغني البلجيكي ​بول فان هافر​ المعروف بـ "​سترومايي​" بعد ١١ سنة من الغياب عن الساحة الفنية والإعلامية، لإطلاق ألبوم جديد في الخريف المقبل.
وسيقوم بجولة فنية ويشارك بعدة مهرجانات مما أسعد متابعيه. وبالرغم من إبتعاده قال سترومايي أنه لم يتوقف أبداً عن الموسيقى وأن غيابه كان مفيداً للإهتمام بإبنه.
وأكد أنه لن يحدد موعداً للألبوم الجديد لكنه واثق أن المتابعين ينتظرونه.
وأشار إلى أنه يتعاون مع أخيه لإنتاج كل مشاريعه الفنية. وذكر أنه عانى من مرض الملاريا ومن مضاعفات العلاج مما إنعكس على صحته النفسية.