لا يغيب عن أذهان المشاهدين مشهد سقوط الفنان المصري ​محمد رمضان​ في مهرجان "DIAFA ضيافة" في شهر تشرين الثاني العام الماضي.
نسترجع تلك اللحظة، التي سقطت معها قلوبنا، لحظة سقوط محمد رمضان النجم الذي يدرس خطواته بذكاء، ويثبت في كل عمل أنه نجم يستحق الجوائز، انتشرت فيديوهات توثق تلك اللحظة، بسرعة كبيرة، ومنهم من تمنوا له الأسوأ، ومنهم من وجهوا اللوم إلى المهرجان، لكن رمضان حينها لام الحذاء الجديد الذي كان السبب في زلة قدمه.
الحادث قد يحصل مع أي نجم على منصة التكريم، والخطأ تعلم منه رمضان، وترجمه هذه المرة في حفل "ضيافة للموضة ​Emi Gala​"، فلحظة اعتلائه المنصة للتقدم نحو الميكروفون، خلع حذاءه ومشى حافي القدمين، وبعدها وضع حذاءه من يده اليمنى، وسلم في اليد نفسها على اللذين كرماه.
فقدان الثقة كان عنوان هذا المشهد لحظة تسليم محمد رمضان الجائزة، فرغم أن المهرجان استخدم أرضية مختلفة عن السنوات الماضية، إلا أن رمضان لن يكرّر التجربة، وخلع حذاءه ليبقى على برّ الأمان.
ونسأل هل سيظل محمد رمضان يسير حافي القدمين في كل مهرجان للتكريم؟ أم أن محطة خلع الحذاء ووضعه جانباً ستكون فقط في مهرجانات ضيافة؟
بالمناسبة ألف مبروك لمحمد رمضان تكريمه.