تعدّدت مغامرات المغني الفرنسي ​جوني هاليداي​ العاطفية مع النساء، ولكنه أحب إمرأة واحدة حباً حقيقياً وكانت السبب في طلاقه الأوّل. عاش معها علاقة سرية وعبّر عن حبه لها في الستينيات من خلال أغنية Lady Lucille وكانت كلمات الأغنية موجهة الى الممثلة الشهيرة.
وأثناء مراسم جنازته لوحظ وجود إكليل من الأزهار بإمضاء Lady L. وبعد ثلاثة سنوات على وفاة جوني صدر كتاب عنوانه Lady Lucille تضمن أن حبيبته السرية كانت الممثلة الفرنسية كاترين دونوف، إذ التقته عام ١٩٦١أثناء تصوير فيلمهما وبدأت علاقتهما السرية ولم يستطع هاليداي أن ينسى حبه لها حتى عندما كان متزوجاً.
ويشار الى أن حبه لـ كاترين لم يكن بدافع الرغبة الجسدية انما كان يستشيرها بأموره وتستقبله في لحظات اليأس.
اكتشفت ليتيسيا زوجته الرابعة علاقتهما عندما رأت رسائل كاترين على هاتفه وكان زواجهما مهدداً فطلب السماح من زوجته، لكن ليتيسيا لم تعرف هوية Lady L. عرف الحقيقة شخص واحد هو جيل لوت فقد طلب منه جوني قبل موته أن يكشف هوية Lady L وعلاقته بها. وفي الوقت المناسب أصدر لوت كتاباً تحت عنوان Lady Lucille.