إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو لزوجة الممثل ​الكويت​ي ​شهاب جوهر​ السابقة، ​زينب الموسوي​، بأول ظهور لها بعد زواج طليقها من زميلته الممثلة الكويتية ​إلهام الفضالة​، وظهرت بغاية الجمال، كما خرجت عن صمتها، فماذا قالت؟
يُذكر أن إسم "زينب الموسوي" تصدر الترند على مواقع التواصل الإجتماعي، بعد زواج طليقها شهاب من إلهام، إثر قصة حب عاشاها في كواليس مسلسل "​أمينة حاف​"، وبعد أن كانت الإعلامية الكويتية ​مي العيدان​ أعلنت الخبر عبر صفحتها الخاصة.
لمعرفة تفاصيل أكثر حول ما قالته زينب الموسوي، تابعوا التقرير في الفيديو المرفق.

أول تعليق لـ زينب على زواج شهاب وإلهام

وكانت نشرت زينب صورة في حسابها الخاص على موقع التواصل الإجتماعي كتبت فيها: "يا رب صبرني، اللهم إجبر كسر قلبي، دعواتكم لي، لك الحمد ولك الشكر يا الله".
وتفاعل الجمهور مع زينب وأبدوا تعاطفهم وتضامنهم معها.

طليق إلهام الفضالة: أنا اللي مرتاح

كما إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي فيديو لطليق إلهام، خليل التميمي، يظهر فيه معلقا على زواج طليقته، قائلاً: "أنا اللي مرتاح".

مي العيدان تكشف زواج الثنائي

وفجرت الإعلامية الكويتية مي العيدان مفاجأة عن زواج الثنائي.
ونشرت مي عبر صفحتها الخاصة على موقثع التواصل الإجتماعي، صورة ظهرت فيها إلهام بفستان أبيض وتحمل باقة من الورود، بينما كان شهاب يقف الى جانبها.
وعلّقت على الصورة، قائلة: "الف مبروك زواج الهام الفضاله و شهاب جوهر"، من دون أن تكشف أي تفاصيل أخرى.
وأثار منشور مي جدلاً كبيراً بين المتابعين الذين تساءلوا إن كان الزواج حقيقياً، أم أنه مجرد مشهد من مسلسل يتم التحضير له.

فارق العمر بين إلهام الفضالة وشهاب جوهر

بحثنا عن فارق العمر بين الممثلين ​الكويت​يين ​إلهام الفضالة​ و​شهاب جوهر​.
وتبين أنها تكبره بـ3 سنوات، فإلهام من مواليد عام 1974، أما شهاب من مواليد عام 1977.

موديل روز تتدخل وتعلّق


بعد أن أثار هذا الزواج الجدل بين المتابعين،خاصة بأنها جدة، إتهموها بأنها أجبرت شهاب بالإنفصال عن زوجته،
تدخلت عارضة الازياء العالمية من أصل سعودي موديل روز، وصرحت بفيديو نشرته في حسابها الخاص على موقع التواصل الإجتماعي، أن الجمهور بالغ بردة فعله على زواج، وقالت: " ماذا فيه لو أن إلهام جدة وتزوجت؟".
ووصفت تعليقات المتابعين بالـ "فظيعة"، وإستنكرت هجومهم: " يظنون المرأة التي كبرت في العمر، عليها أن تموت"، وتساءلت: "أليس من حق تلك السيدة أن تفرح وتعيش وتحب وتتزوج؟".