إحتل في الساعات الأخيرة إسم الفنان المصري الراحل ​عبد الحليم حافظ​، قائمة الترند عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وتداول المتابعون مقاطع فيديو له من حفلاته وأفلامه، كما نشروا أخباراً عديدة عنه، منها تنشر للمرة الأولى.
ونشر رواد مواقع التواصل الإجتماعي أغاني عديدة لعبد الحليم، مستذكرين من خلالها زمن الفن الجميل، مؤكدين على أن هذه الأغاني خالدة ولا تموت، منها أغنيات "​رسالة من تحت الماء​"، "حاول تفتكرني" و"​قارئة الفنجان​".
ومن الأخبار المتداولة عن عبد الحليم، ما قاله عنه الملحن المصري محمد الموجي على قناة "ماسبيرو زمان"، إذ قال :"أنا لولا عبد الحليم كان زماني بغني، الحمد لله انه استمر في التلحين لعبد الحليم، اسمع لحن أغنية حبيبها وشوف العبقرية".
كما تم الكشف عن سر زيارة عبد الحليم لرئيس الدولة آنذاك ​أنور السادات​: "سر الزيارة الغامضة للسادات.. من الكرامات المشهورة عن فضيلة إمام العارفين الدكتور عبد الحليم محمود هي بشرته للرئيس السادات بالنصر في ​حرب أكتوبر​ 1973 لكن كثيرا من الناس لا يعرف كواليس تلك البشارة رغم ما نشر عنها، لكننا نكشف عنها ولأول مرة وتتلخص الواقعة في كون الشيخ الخطيب".