عبّر الممثل والمخرج السوري أيم زيدان عن سخطه من بعض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الذين يبغون الشهرة فيعيشون على نقل مزاعم غير صحيحة حول خلافات فنية في الوسط الفني السوري وزج اسمه في هذه المهاترات، وعدم تأكدهم من صحتها.
ووجه زيدان رسالة شديدة اللهجة إلى هؤلاء في صفحته الرسمية بموقع للتواصل الاجتماعي جاء فيها:
"كثير من المتابعين لصفحات الفيسبوك بدأوا يستنكرون ساخرين التصريحات التي تعبر عن بعض الخلافات بين العاملين في الوسط الفني السوري.. ويسترسلون في تعليقاتهم المتعجلة والتي معظمها للأسف يخرج عن اطر التهذيب معتبرين ان ما يثيره بعض الفنانين من تصريحات يستند الى وقائع حقيقية ... متناسين التأكد من صحة هذه الادعاءات قبل التسليم بها والتعليق عليها ".
وأضاف طالباً من المتابعين توخي الحقيقة والصدق : "تذكروا قبل اطلاق الاحكام ان البعض يرى في هذه التصريحات غير الحقيقية برعاية الفيسبوك فرصة للعودة الى دائرة الضوء ...للأسف كثيرا ما يتحول الفيسبوك العربي الى طريق غير شرعي للشهرة ...تباً لرواد المهاترات السخيفة ...يفترض ان نكون مسكونين جميعاً بالهم العام وبالبحث عن الصيغ التي يمكن لها ان تسهم في بناء مشهد معرفي وثقافي في ظل الرداءة المهيمنة ".
وختم قائلاً :" " وفيما يخصني شخصيا ورغم ابتعادي نحو فضاءات أسمى من المهاترات لا أدري لم َ يحاول البعض جر اسمي نحو مستنقعهم السخيف ...ليس هكذا تكون الشهرة يا صغار ".
وكان أيمن قد شارك ببطولة مسلسل ​الكندوش​ وتحدث في لقاء تلفزيوني بشكل عام عن أسباب تراجع الجزء الأول من العمل بينما لم يدلي بأي تصريح خلال الحرب الإعلامية المتبادلة بين الكاتب والمخرج.