قدم الموزع الموسيقي المصري ​محمد شفيق​ وعداً لصيدقه الراحل ​كريم صبري​ بأن ينهي ألبومه الذي عملا عليه سوياً لمدة أربع سنوات وأنهى 90 % منه قبل أن يلقى حتفه في حادثة الغرق المأساوية.
وكتب شفيق في صفحته الرسمية بموقع للتواصل الاجتماعي منشوراً مرفقاً إياه بصورة للراحل جاء فيه:"بوعدك قصاد الناس كلها
البومك هكمله و هنزلهولك، سيرتك هتفضل نضيفة، اغانيك هتفضل تتسمع و صوتك هيوصل للناس، ربنا يرحمك و يتجاوز عن سيئاتك و يجعل مأواك الجنة، وعد الحر دين".
من ناحية ثانية سأل شفيق دار الإفتاء المصرية إذا ما كان إنهاء العمل على ألبوم الراحل وطرحه سيفيد الرحل كريم صبري أم لا فكان الجواب بمنشور لـ شفيق جاء فيه :"تم التواصل مع دار الافتاء المصرية بمكالمة مسجلة فحواها هو الآتي :البوم كريم نزوله من عدمه لن يضره و لن ينفعه في الآخره .. بمعني ان الالبوم نزل او مانزلش لا هياخد عليه سيئة ولا هياخد عليه ثواب .. الحاجة الوحيدة الي تنفعه هي الصدقة الجارية ... فا هنا القرار يعود لاسرة كريم صبري لو طبعا ادولنا موافقة بطرح الالبوم هنعمل كده لو رفضوا فا ده قرارهم اولا و آخراً، نسأل الله رب العرش العظيم ان يتغمده بواسع رحمته، اللهم اجرنا في مصيبتنا انا لله و انا اليه راجعون".
وكان ​رامي صبري​ شقيق الفنان الراحل أعلن موعد ومكان جنازة شقيقه عبر صفحته أيضًا، قائلًا "ستقام صلاة الجنازة على أخي وحبيبي كريم صبري بعد صلاة العصر من مسجد الشرطة بالشيخ زايد، والدفنة في مقابر 6 أكتوبر بطريق الواحات، وسعيكم مشكور جميعًا، وإنا لله وإنا إليه راجعون".