احتفلت الفنانة ال​لبنان​ية ​سيرين عبد النور​ بتخرج ابنها ​كريستيانو رحمة​ من الحضانة.
ونشرت سيرين فيديو يعرض ابنها من بين تلامذة آخرين مرتدين "روب" التخرج من الحضانة ثم ما يلبثون أن يرموا القبعات.
وبدا كريستيانو وقد انسدلت خصلات الغرة على جبينه في غاية الظرافة وهو يرمي القبعة وينظر إلى زملائه، وعلقت سيرين على الفيديو :"اليوم تخرج كريستيانو من الحضانة عقبال ما شوفك متخرج من الجامعة يا قلبي انت شوفولي كيف كب".
الممثلة اللبنانية ​ندى أبو فرحات​ علقت :"دخل الغرة حبيبي أنا"، أما الممثلة ​ورد الخال​ فاكتفت بإيموجي لوجوه ضاحكة وقلوب حمراء"، وكانت الممثلة المصرية ​رانيا يوسف​ من بين اللواتي أبدين إعجابهن بكريستيانو وبالفيديو وعلقت بإيموجي لقلوب حمراء".


حياتها الخاصة

إلتقتسيرين عبد النوربرجل الأعمال اللبناني ​فريد رحمة​ عدة مرات، قبل أن يتعرفا عن قرب وفي كل مرّة كانت تتساءل إن كانت تعرف هذا الشخص أو لا، فمرّة إلتقت به في السينما ومرة في زحمة سير وأخرى في سهرة، فإتضح أنه أخبر أصدقاءه أنها تعجبه، وكانوا يخبرونه أنهم رأوها في مكان ما، فيلحق بها وتحصل الصدف.
في مرة من المرات، أخذ رقمها من صديقة لها بحجّة أنه يريدها أن تصوّر له إعلاناً لمحلّ ملابس، الذي يملكه مع أنّه لم يكن يملك ذلك المحلّ، فإتصل بها ليقول لها إنه رآها مرات عديدة بالصدفة، ويرغب في صداقتها.
بعدها سافر فريد إلى روسيا للعمل مع والده، فسألها إن كانت تسمح بأن يكلّمها دائماً، فقبلت وصارا يتحدّثان عبر الهاتف كصديقين.
إستمرت علاقة سيرين بفريد حوالى 7 سنوات، قبل أن تتخذ قرار الزواج منه، خصوصاً أنها كانت متأثرة بعلاقة والديها، التي لم تكن الأمثل، وبعدها هددها فريد إما الزواج أو الإنفصال، فقبلت الزواج منه.
تقول إن زواجها مبني على العديد من الركائز المهمة، وأساسها الحب، الذي يكنانه لبعضهما، كما تؤكد على أنها لم تطلب الطلاق من زوجها ولا مرة طوال علاقتهما، على الرغم من أن المشاكل والخلافات تحدث بين أي زوجين.
أنجبت سيرين إبنتها الكبرى "تاليا" عام 2011، بعد 4 سنوات من الزواج، أما سبب إنتظارها هذه المدة فهي لأنها أرادت أن ترى إن كانت تصلح أن تكون زوجة، قبل أن تنجب أطفالاً، وفي عام 2018 رزقت بمولودها الثاني "كريستيانو".