أثارت الناشطة السعودية ​رهف القنون​ الجدل بصورة جديدة لها على صفحتها على موقع التواصل الإجتماعي، إذ نشرت صورة من كندا تظهر فيها وهي ترتدي المايوه، وأظهرت رهف مؤخرتها في وضعيتها بالصورة.
وأغلقت رهف خاصية التعليقات على الصورة، إلا أن الجمهور تداول الصورة على مواقع التواصل الإجتماعي، واعتبرها كثيرون جرأة تستحق بسببها الإنتقاد.
وهذه ليست المرة الأولى التي تثير فيها رهف الجدل بملابسها، فهي تقوم بذلك باستمرار، رغم أنها مدركة أن هذه الملابس تتنافى مع عادات وتقاليد المجتمع السعودي.
وانتقد البعض قيام رهف بذلك، متجاهلةً قضية ابنتها الرضيعة.