كشفت المغنية البريطانية ​جين بيركن​ والبالغة من العمر ٧٤ عاماً في مقابلة صحافية على هامش مهرجان "كان" السينمائي عن علاقتها المعقدة مع إبنتها شارلوت غينسبورغ وحياتها العاطفية التي توقفت منذ سنوات، وعن تميزت حياتها بالحب والوحدة.
وحضرت بيركن لتكون الى جانب إبنتها وتشجعها لدى عرض الفيلم الذي أعدته والذي يروي قصة أمها في وثائقي موثر.
وحاز الفيلم على إعجاب المشاهير وسمح للأم وإبنتها بالتقارب وتوطيد العلاقة بينهما. واكتشفت شارلوت وجهاً جديداً لأمها من وراء الكاميرا بعيداً عن صورة المرأة الرومانسية في النهار وعاشقة الموسيقى في الليل وتبين أنه وجه امرأة تعاني من نقص في العاطفة.
وعن موت إبنتها كايت تقول جين أنها كانت تجربة صعبة جداً ولم تستطع أن تعيش الحزن على إبنتها. وأضافت: "بعد موت كايت اهتم بي أصدقاء طيلة ست سنوات".
يذكر أن جاين تزوجت من مؤلف بريطاني، جون باري ورزقت منه بـ كايت. وبعد طلاقها التقت بالرجل الذي قلب حياتها رأساً على عقب وهو الموسيقار الفرنسي سيرج غينسبورغ. رزقا بـ شارلوت ودامت علاقتهما سنة واحدة. أغرمت بيركن بـ جاك دويون ودامت علاقتهما ١٢ عاماً. والحب الأخير كان مع اوليفييه رولان. واعترفت عام ٢٠١٧ أنها لم تقع في الغرام منذ عشرين عاماً وتفتقد الى الرفقة.