إنهارت بطلة ​الأفلام الإباحية​ السابقة ​ميا خليفة​ بكاءً، بعد أن تسببت بتدمير حياة فتاة بسبب شبههما.
وروت الفتاة تجربتها الأليمة مع التنمّر، لأنها تشبه ميا، على وقع كلمات أغنية "Cage the Elephant Cigarette Daydreams".
وظهرت الفتاة في مقطع فيديو نشرته عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، تكشف فيه أنها لا ترتدي نظارتها لأن الشباب في المدرسة الثانوية يقولون إنها تشبه ميا.
وأضافت: "هذا يجعلني أشعر بعدم الارتياح... بدأت أتعرض للتنمّر عندما كانت أبلغ من العمر 13 عامًا".
ميا أعادت نشر الفيديو وهي تبكي، مُعلّقةً: "أنا آسفة جدًا. لم أعد أرتديها لهذا السبب"، فحصد الفيديو ملايين المشاهدات، وتفاعل العديد من المتابعين حول العالم مع قصة الفتاة المحزنة.
وكانت ميا باعت نظارتها الشهيرة، التي إرتدتها خلال عملها في الأفلام الإباحية بالمزاد، مقابل 100 ألف دولار أميركي، في محاولة لجمع الأموال للصليب الأحمر اللبناني، بعد ​إنفجار مرفأ بيروت​ العام الماضي.