بعد غياب دام 3 سنوات عن حضور مهرجان كان السينمائي، دخلت الممثلة الفرنسية ​صوفي مارسو​ على السجادة الحمراء وخطفت أنظار الكثيرين، وستتشارك في المسابقة للمرة الأولى من خلال فيلم "Tout s’est bien passe" للمخرج ​فرنسوا أوزون​.
وكما جرت العادة يغطي المهرجان مئات الصحافيين والمصورين، الذين اقتربوا من مارسو للتحدث معها عن عودتها، وظهرت كانديس ماهوت وهي صحافية ورئيسة قسم الثقافة في تلفزيون "BFMTV" في بث مباشر، ولاحظت زميلتها في الستوديو الشبه الكبير بينها وبين صوفي مارسو، وهذا التعليق أسعد كانديس لأنها تشبه شخصية نسائية مفضّلة لدى الفرنسيين.