فجع الوسط الفني والإعلامي الإيطالي والعالمي أمس بوفاة مقدمة البرامج الشهيرة والمغنية والراقصة الإيطالية ​رافاييلا كارا​ عن عمر 78 عاماً، وفق ما ذكرت وسائل إعلام إيطالية، نقلاً عن مقربين منها.
وكشف شريك حياتها السابق ​سيرجيو إبينو​ لوكالة "أنسا" الإيطالية للأنباء عن الخبر الحزين، قائلاً :"إن رافاييلا تركتنا إلى عالم أفضل، حيث ستتألق بإنسانيتها وضحكتها الفريدة وموهبتها غير العادية إلى الأبد".
كذلك نعاها رئيس الوزراء الإيطالي ​ماريو دراغي​، مؤكداً أن «ضحكتها وسخاءها رافقا أجيالا من الإيطاليين".
أما وزير الثقافة الإيطالي داريو فرانشيسكيني، فقال :"برحيل رافاييلا كارا نفقد سيدة عظيمة في التلفزيون الإيطالي. امرأة ذات موهبة عظيمة، شغوفة وإنسانية رافقتنا طوال حياتنا. وداعاً رافاييلا".
النجم الإسباني العالمي ​خوليو إغليسياس​ عبّر عن حزنه العميق لرحيل صديقته التي استضافته عدة مرات في برامجها على التلفزيون، وكتب بأسى راثياً إياها في صفحته الرسمية بموقع للتواصل الاجتماعي :"عزيزتي رافاييلا، كم لدينا ذكريات جميلة سوياً وأوقاتاً لا تنسى، فلترقدي بسلام صديقتي العزيزة".
كذلك رثاها العديد من المشاهير الإيطاليين والإسبان، وحتى العالميين.
ورافاييلا كارا من مواليد 18 حزيران/يونيو 1943 في مدينة بولونيا شمال إيطاليا، واسمها الحقيقي رافاييلا ماريا روبرتا بيلوني. وكانت لها مسيرة طويلة في قنوات «راي» التلفزيونية الإيطالية العامة، حيث أثارت إعجاب ملايين الإيطاليين بموهبتها في الرقص والغناء وتقديم البرامج.
كما أنها اشتهرت بجرأتها في الملابس، في زمن لم يعتد أحد أن ترتدي امرأة ملابس فاضحة، ولم تكترث للأمر، كما اعتمدت أسلوباً خاصاً في ملابسها وقصة شعرها.