بعد فشلها في التخلّص من وصاية والدها وعودتها لحياتها الطبيعية، كشف ​سام لوتفو​، مدير الأعمال السابق ل​بريتني سبيرز​، تفاصيل جديدة وغريبة تتعلّق بالوصاية المفروضة عليها، والتي تمنعها من العودة للساحة الفنية.
وأكد سام لوتفو بلقاء صحفي أن بريتني سبيرز تتواصل معه أحياناً باستخدام هاتف ذكي خاص بغرباء تلتقي بهم بالصدفة، وذلك بسبب مراقبة الأوصياء عليها لهاتفها والاستماع على مكالماتها الهاتفية.
ولفت إلى أنها لم تتواصل معه لسنوات، لكنه يتلقى بين الحين والآخر اتصالاً منها، وغالباً ما تكلمه من داخل خزانة ملابسها، مشيراً إلى أن هاتف سبيرز الحالي يخضع للمراقبة المستمرة من قبل فريق قانوني تحت الوصاية.
وشدد على أنه لم يلتقِ بها منذ 6 سنوات، إلا أن لديه انطباعاً بأن الوصاية أثرت بشكل كبير على طريقة تفكيرها.