قررت ​ملكة جمال عربية​، حصلت على لقبها مقابل مبلغ من المال، أن لا تضيّع فرصة الحضور إلى لبنان، لممارسة الدعارة مع عدد من السواح العرب والأجانب، وفق نصيحة قدمها لها قواد مخضرم، على الرغم من كل الأزمات التي يمر فيها البلد.


وبناءً على أطماعها القديمة المتجددة، حضرت ملكة الجمال إلى ​بيروت​، وبدأت العمل من خلال فندق سياحي معروف، بالقرب من الشاطئ البحري للعاصمة اللبنانية.
صراخ الملكة المزيفة أصبح مألوفاً في أروقة الفندق، وذلك لإصطياد الراغبين في ​ممارسة الجنس​ معها، ولإعطاء الزبائن معنويات حول فحولتهم وقوتهم الجنسية.