وقعت الممثلة ​البحرين​ية ​هيفاء حسين​ في مشكلة بعد محاولتها جمع تبرّعات لطفل مريض يعاني من مرض "​ضمور العضلات​"، ما اعتبرته السلطات في دبي مخالفاً للقانون، وتم إستدعاؤها.
ورغم أن هدفها نبيل، الا أن دائرة الشؤون الإسلامية سارعت للتواصل معها، لتفسير مخالفتها وتوضيح الأمر.
ونشرت هيفاء عبر صفحتها الخاصّة على موقع التواصل الإجتماعي، عدّة مقاطع فيديو، شرحت فيها ما حصل معها، وقالت: "وصلني على البريد الخاص رسالة عن حالة طفل يعاني من مرض ضمور العضلات، ويحتاج أهله للمساعدة في توفير المال لعلاجه، فتعاطفت مع حالة الطفل لأنه رضيع واعتبرته كأنه طفلي، كما تعاطفت مع والدته لأنها كانت تبكي، لا سيما وأنها قالت لي إن الحالة لا تستدعي التأخير، لأنه إذا لم يعالج في فترة معينة ستتأثر الرئتين وقد يؤدي الى وفاته".
وتابعت: "تعاطفت مع الحالة وطالبت متابعيني عبر انستغرام، بأن يتبرعوا له كي ننقذه، ودائرة الشؤون الإسلامية في دبي، أوضحوا لها الأمر بأن العاطفة لا تؤدي للطريق الصحيح دائما، وقالوا لها لا بد من الحذر لأنه كما أن هناك حالات حقيقية يوجد حالات غير حقيقية هدفها النصب، وأنها كتبت منشورا عبر إنستغرام، دون التأكد من الحالة وهو ما يمكن أن يكون أمرا سلبيا اذا كانت الحالة غير حقيقية".