كشف الممثل الإيرلندي ​ليام نيسون​ تفاصيل الحادث الذي أودى بحياة زوجته ناتاشا ريتشاردسون منذ ١٣ عاماً، وقال إنها ذهبت لتمضي عطلة مع أولادهما لممارسة رياضة التزلج وكان ليام يشارك في تصوير فيلم. تعرضت لسقطة على الثلج أدت الى ضربة قوية على رأسها، لكنها ارتكبت خطأ فظيعاً عندما رفضت إستشارة الطبيب الموجود في المكان، قائلة إن الأمر ليس مهماً ودخلت الى غرفتها واتصلت بزوجها وقالت له: "لو تعلم يا حبيبي السقطة التي تعرضت لها اليوم". وكانت المرة الأخيرة التي يسمع فيها نيسون صوت زوجته لأنها نقلت الى المستشفى بشكل طارئ.
وفسّر الأطباء أن ما حصل لها هو "مساحة وعي" أي أن المريض لا يشعر بشيء مريب، ويعتقد أنه بخير، من دون أن يعلم أن أوراماً قد تشكلت على الدماغ وتشكل ضغطاً على الجمجمة، ما يؤدي الى نتائج خطيرة اذا لم تعالج في الوقت المناسب.
وقال الطبيب لزوجها إنها لن تستعيد حياتها بشكل طبيعي. وتذكر أنهما قطعا وعداً لبعضهما البعض بعد تعرضه لحادث خطير على دراجته النارية ونجاته، وهو أنهما بحال تعرض أحد منهما لحادث لا أمل بالشفاء منه أن ينزعا الآلات الطبية. فأخذ ليام أصعب قرار في حياته وأمسك بيد زوجته وقال لها: "أحبك انما لن تتمكني من النجاة هذه المرة، لقد انفجر رأسك ولا أعلم اذا كنت تسمعيني، سننقلك الى نيويورك لكي تودعك عائلتك".
مرّ وقت طويل على المأساة، لكنها بقيت مؤلمة بالنسبة لـ نيسون وهو قال إنه لم يعد مهتماً بالحب. وعندما لا يكون مرتبطاً بمواعيد تصوير، يزور قبر زوجته مرتين خلال الأسبوع.
وأضاف :"لا أعلم اذا كنت أؤمن بالحياة بعد الموت انما أحب أن أجلس وأتكلم معها هذا الأمر يريحني".