أعلن محامي الممثلة وعارضة الأزياء ​اليمن​ية، ​إنتصار الحمادي​، المحتجزة بسجن في ​صنعاء​، التي يسيطر عليها ​الحوثيون​، أنها حاولت الإنتحار، وذلك "بسبب قرار إدارة السجن المركزي بنقلها إلى قسم ​الدعارة​ في السجن، ما أدى إلى تدهور شديد في حالتها النفسية".
وأوقفت الحمادي في 20 شباط/فبراير الماضي عند نقطة تفتيش في صنعاء، بينما كانت في طريقها إلى جلسة تصوير.
وفيما لم يكشف الحوثيون أي معلومات عن قضيتها، إعتبرت ​منظمة العفو الدولية​ أن محاكمة الحمادي، التي بدأت في 6 حزيران/يونيو الماضي شابتها "مخالفات وانتهاكات"، علماً أنها مولودة لأم إثيوبية وأب يمني، ونشرت عشرات الصور في الإنترنت مرتدية ملابس يمنية تقليدية، أو الجينز أو سترة جلدية.
كما إرتدت في بعض صورها الحجاب الإسلامي، وفي أخرى ظهرت من دون غطاء للرأس، ولديها الآلاف من المتابعين عى صفحاتها الخاصة على مواقع التواصل الإجتماعي.
وقالت المنظمة في أيار/مايو الماضي أن الحمادي "استُجوبت أثناء اعتقالها وهي معصوبة العينين، وتعرضت للإيذاء الجسدي واللفظي، وتعرضت لإهانات عنصرية وأجبرت على الاعتراف بإرتكاب جرائم، بما في ذلك حيازة ​المخدرات​ والدعارة".