تعرضت ​الأميرة ديانا​ في ٣١ تموز/يوليو عام 1997 لحادث سير مع صديقها الملياردير المصري ​دودي الفايد​، أودى بحياتهما، بعد محاولة تضليل المصورين الذين كانوا يلاحقونهما، لإلتقاط الصور لهما.
وفي الذكرى الستين لعيد ميلادها، وبمناسبة إزاحة الستار عن تمثالها الذي وضع بحديقة قصر كنسينغتون في ​لندن​، نكشف لكم تفاصيل آخر يوم من حياة الأميرة وصديقها دودي بالساعات.


الساعات الأخيرة

15h20: حطت طائرة الأميرة ديانا ودودي في مطار بورجي يقع على بعد ستة كيلومترات من باريس بعد زيارة الى سردينيا، وكان في إنتظارهما 4 من مصوري الباباراتزي على دراجاتهم النارية، في موقف السيارات.
16h35: يستقل ديانا ودودي سيارة مرسيديس ٦٠٠ ويصلان الى Ritz، الذي يملكه والد دويدي، ​محمد الفايد​، وكان الصحافيون يحاصرون المكان، وإلتقطوا لهم الصور.
19h: ينتقل الثنائي الى شقة يملكها دودي ليأخذا قسطاً من الراح، ولحق بهما الباباراتزي بإنتظار خروجهما، وكان دودي يرغب بتناول العشاء مع حبيبته الأميرة في مطعم راقِ، لكنهما فضلا العودة الى الـRitz .
21h25: تناولت ديانا العشاء مع صديقها في مطعم الـ Ritz، ولكن وجود الحاضرين كان يزعجهما لذا إنتقلا الى صالة خاصة، وطلبت ديانا طبقاً من الدجاج والسمك حسب مصادر Vanity fair .
ال31 aout, 0h10 عند مغادرة الـ Ritz قرر دودي تضليل المصورين الذين ينتظرون في الخارج، فإنطلقت سيارة بالمقدمة وإستقل مع ديانا سيارة أخرى مركونة وراء الفندق، مما لفت أنظار بعض المصورين.
00h20 المسافة تستغرق خمسة دقائق، ولتضليل المصورين قرر السائق إعتماد طرقات فرعية.

الحادث الأليم

00h30 عند دخول أحد الأنفاق، كانت السيارة تسير بسرعة ١٥٠ كلم بالساعة، وفقد السائق السيطرة فإصطدمت بعامود في النفق، وقتل دودي الفايد ومسؤول الأمن على الفور، ودخلت الأميرة في غيبوبة وعانت من كسور متعددة في ذراعها الأيمن، وجراح في رأسها وصدرها، وإستغرق سحب قدمها الأيمن ساعة من الوقت، من تحت المقعد.
1h50: أثناء نقلها الى المستشفى تعرضت ديانا الى توقف في القلب، فعمد الأطباء الى إنعاشها، ولدى وصولهم توقف القلب للمرة الثانية، وكانت في وضع خطير.
04h00: يكتشف الأطباء أنها تعاني من نزيف داخلي، مما أدى الى وفاتها.