لم يتوقف الممثل المصري ​عادل إمام​ عن الاتصال اليومي بالمستشفى الذي تتلقى فيه الممثلة المصرية ​دلال عبد العزيز​ العلاج بعد إصابتها ب​فيروس كورونا​، وتعرضها لمضاعفات صحية خطيرة، وبالتالي وفاة زوجها الممثل المصري ​سمير غانم​، وتؤكد معلومات خاصة بموقع "الفن"، أن ما يفعله إمام ليس غريباً عنه، وهو الحريص على صداقاته في الساحة الفنية، خصوصاً في وقت الازمات.
إمام وكما أكدنا أكثر من مرة، ملتزم بالحجر الصحي في منزله بالعاصمة المصرية في ظل الازمة التي سببها فيروس كورونا في مصر ومعظم دول العالم.

تطورات الحالة الصحية لـ دلال عبد العزيز

لا تزال الممثلة المصرية دلال عبد العزيز داخل المستشفى، على الرغم من تعافيها من فيروس كورونا، في الوقت الذي يرعاها الطاقم الطبي صحياً بأكمل وجه خلال الفترة الماضية، إلا أن التعافي من آثار الفيروس الطويلة لم يحدث بعد، بينما لم تعلم أيضاًَ بخبر وفاة زوجها الممثل المصري سمير غانم.
وكشفت معلومات صحفية أنه في الحالة الصحية لدلال تبقى المشكلة الأكبر هي سنها الكبيرة، إلى جانب تآكل الرئة متأثرة بالفيروس، وتتشابه بشكل كبير مع حالة الإعلامي المصري ​وائل الإبراشي​، في الوقت نفسه ساعد وجود أمراض مزمنة على تدهور حالتها الصحية بشكل كبير.
وأشارت المعلومات على أنه يجري العمل في المرحلة الحالية على بروتوكول طبي مختلف تماماً، يعكف عليه العديد من الأطباء وتشرف عليه اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، ورئيس اللجنة الدكتور حسام حسني، كما تتابع وزارة الصحة عن كثب الوضع الصحي لدلال.
وأكدت المعلومات على أن بقاء دلال في المنزل خلال هذه الفترة غير مجدٍ، خصوصاً مع تدهور حالتها صحية أحياناً، في الوقت الذي إنتشرت شائعات عن خروجها من الرعاية الصحية المركزة، وهو أمر غير صحيح، وإنما تم تحويلها من غرفة إلى أخرى ضمن العناية المركزة أيضاً، مشيرة الى أن خروج دلال من المستشفى لا يمكن تحدد موعده الان.
من جهته، نفي الإعلامي ​رامي رضوان​، زوج الفنانة المصرية ​دنيا سمير غانم​، ما تردد خلال الساعات الماضية عن خروج دلال لغرفة عادية، وقال: "لم يحدث ذلك.. فال خير".