حب الذات​ لا يعني أبداً أن تكون أنانياً انما أن تعي وتقدّر ذاتك، لكي تستطيع أن تحب الآخر وتقدرّه، والأهم هو إحترامك لنفسك.


حب الذات يتطلب الوعي لشخصيتك ولكيانك، ولظروف حياتك التي أقنعتك أنه من الصعب أن تُحَب.
إليك بعض النصائح التي تهدف إلى تشجيعك على منح نفسك الحب، الذي تمنحه للآخرين، من دون عناء لأنك تستحق ذلك.

العودة الى الذات

حاول أن تسأل نفسك ما الذي يعجبك وما لا يعجبك. إسأل نفسك كيف تريد أن تشعر عندما تتواصل مع الآخرين. ما هي الأشياء غير القابلة للتفاوض، وما هي معاييرك، وما الذي لا تريد التسوية بشأنه. فكر عندما تكون بمفردك: من تكون، ما الذي يجعلك سعيدا حقا؟ قد يبدو الأمر غريبًا، إلا أنها خطوة أولى ورائعة. عندما تحب الآخرين في حياتك ، فأنت تريد التعرف عليهم على أعمق مستوى حتى تتمكن من حبهم بالطريقة التي يحتاجون إليها. وعندما يتعلق الأمر بحبك لنفسك، فأنت بحاجة لتتعرف على ذاتك لكي تحبها كما تستحق.

الغفران

حاول أن تكون لطيفًا مع نفسك، خذ العبر من التجارب الماضية ومن الأخطاء التي ارتكبتها. أغفر لنفسك حتى تقتل حزنك. لا تنظر الى الوراء الذي يؤنبك ويقول لك لست جيداً بما فيه الكفاية، لا تستحق ما تريد. سترى نفسك من خلال عدسة الشخص الذي اعتدت أن تكون عليه. أنت إنسان واجه الألم والفشل والخطوة نحو حب نفسك هي المغفرة. أغفر لنفسك حتى تقتل حزنك. الغفران يمنحك القدرة على إعادة صياغة ماضيك، والتوقف عن رؤية نفسك من خلال تلك العدسة التي تؤذيك وتحط من قدرك وتقلل من شأنك.

الصدق

إبذل قصارى جهدك لتكون صادقًا مع نفسك بشأن هويتك. لأنك عندما تمنع نفسك من قول حقيقتك، وعندما تسكت من أجل إرضاء كل من حولك، فإنك تفلس. ويمكن أن تشعر بأنك محاصر ويُساء فهمك لأنك لست صادقًا مع نفسك. لا تخشى أن تكون من أنت بشكل كامل ومنفتح . هناك انفصال بين رغباتك وأفعالك. ذكّر نفسك أنك تستحق، وأنك إنسان جميل سيكون العالم محظوظًا بمعرفته. لست مضطرًا لتعديل نفسك حتى يتم قبولك أو حبك أو الإهتمام بك. عليك أن تفعل الأشياء التي تسعدك. هذا النوع من الحرية يغيّر حياتك، لأنك تحترم نفسك. وعندما تكسب إحترامك تكون فخوراً بنفسك.

تصالح مع نفسك

أنت إنسان يتعلم وينمو كل يوم، لديك مواهب وجمال بداخلك نادر وهو ملكك وحدك. يجب أن تتصالح مع نفسك. لن تخلو الحياة من المصاعب والخيبات أبدًا. من المهم أن تظهر لنفسك بعض النعمة، وأن تثق بنفسك. اسأل نفسك ما الذي يرضيني في الوقت الحاضر ويشعرني بالفخر؟ حاول الحد من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي حتى تتمكن من الحصول على رؤية وأفكار منظمة. كن رحوماً مع نفسك عندما تحدّق في جراحك وتعلّم ببطء كيفية حملها وتنظيفها ومواجهتها. إظهار اللطف لنفسك هو أفضل طريقة لإظهار الحب لنفسك.

انتبه

انتبه للأشياء التي تسعدك، وتجعلك تنبض بالحياة. ماذا تفعل عندما تشعر أنك في أفضل حالاتك؟ متى كانت آخر مرة شعرت فيها أنك على قيد الحياة حقًا، وأنك حر حقًا ، ومنفتح حقًا على العالم، دون حكم أو خوف؟ متى كانت آخر مرة شعرت فيها بالوضوح في قلبك؟
واسأل نفسك أيضاً: من الذي يجعلك تشعر أنه من الصعب أن تُحب؟ ما الذي تفعله في الحياة ويحّد من طاقتك ويستنزفك، أو يجعلك تشعر أنك لست جيدًا بما يكفي؟ ما الذي يسرق فرحتك وقدرتك على رؤية نفسك كشخص يستحق نفس الحب الذي يعطيه للآخرين؟ كن صريحًا مع نفسك بشأن ما يؤلمك وتحلّى بالشجاعة للإبتعاد، لأن القرار سيبدل حياتك.