بعد غياب مدير أعمالها عنها، ودخولها في سن الـ47 عاماً، تعاشر مغنية مشهورة رجلاً سبعينياً، بالكاد يمكنه ممارسة ​الجنس​ معها، وذلك بعد إستعانته بالحبوب المنشطة جنسياً، وهو يهوى اللعب بصدر المغنية والأماكن الحساسة في جسدها ليس إلا، وهي في المقابل تحصل من هذا المتصابي على مبالغ مالية ب​الدولار الأميركي​، كونه حضر من دولة أفريقية للعيش في ​لبنان​، بعد أن جنى هناك ثروة، وإنفصل عن زوجته.


المغنية همست في أذن صديقة لها، وعبرت عن سعادتها بهذا الرجل الذي يلعب معها ليس أكثر، ويدفع بالعملة الصعبة، وقد أوهمته بأنها تسكن في منزل بالإيجار الشهري، مع العلم أن بيتها مسجل بإسمها.