تعيش نجمة مشهورة حالة من النفور مع مدير أعمالها الذي ورطها في عدد من المعاملات المالية في لبنان، والتي خسرت نتيجتها مبلغاً مالياً كبيراً، إلى جانب الفضائح التي لاحقته في دولة عربية، وسجن بسببها لمدة 15 يوماً، إلى أن تم لاحقاً الإفراج عنه بعد أن دفع مبلغ 100 ألف دولار أميركي لفتاة إتهمته بأنه تحرش بها جنسياً.


النجمة تدرس قرار الإنفصال عن مدير أعمالها، لكنها تحاول عدم التورط بالبند الجزائي الذي ينص عليه العقد المبرم بينهما، خصوصاً أنه أنفق عليها الكثير من المال في بدايتها الفنية.