كشف رقيب في فرقة إطفاء فرنسية أنه هرع الى مكان الحادث الذي تعرضت له ​الأميرة ديانا​ وصديقها ​دودي فايد​ وسمعها تقول: "يا إلهي ماذا حصل؟"، ورأى في السيارة ضحيتين، بالإضافة الى مرافقها الشخصي الذي كانت إصابته بالغة.
وقال ​الرقيب كزافييه غورمولون​ لموقع "Daily Mail" البريطاني، عندما وصلت الى موقع الحادث كانت الأميرة "تتحرك وتتكلم"، وعندما تكلمت باللغة الإنكليزية فهمت ماذا قالت، وحاولت تهدئتها وأمسكت بيدها". بدت بحالة جيدة عدا عن جرح في كتفها، ولم أعلم انني أسعف أميرة.
وبعد مساعدتها للدخول الى سيارة الإسعاف علمت من تكون. إنها أجمل امرأة في العالم، ولم يتعرض وجهها لأي جروح، لم تنزف، انما كانت تتنفس بصعوبة وشبه غائبة عن الوعي. كانت تبدو بخير للوهلة الأولى، قلت لها إنني كنت طبيباً وإن الإسعاف سيصل قريباً، وستسير الأمور على ما يرام".
يذكر أن الرقيب يدلي بأقواله للمرة الأولى للصحافة.