خيّم الحزن أمس السبت على ​البيت الأبيض​ بعد إعلان خبر نفوق ​الكلب تشامب​ وهو أحد كلبين مملكوكين لأسرة الرئيس الأميركي جو بادين منذ عام 2008.
وكان الكلب من فصيلة «الراعي الألماني» يبلغ من العمر شهراً عندما أخذه بايدن من مربي في سبرينغ سيتي، بنسلفانيا. وكان الاستحواذ على تشامب بمثابة وعد أوفت به ​جيل بايدن​، التي قالت إن زوجها يمكنه الحصول على كلب إذا فاز هو وباراك أوباما في الانتخابات الرئاسية. بحسب "سي إن إن الأميركية".
وعبرالرئيس ​جو بايدن​ والسيدة الأولى جيل بايدن عن حزنهما الشديد لفقد تشامب في بيان جاء فيه :"قلوبنا ثقيلة اليوم لأننا نعلمكم جميعاً أن الراعي الألماني الحبيب، البطل، توفي بسلام في المنزل. لقد كان رفيقنا الدائم العزيز خلال السنوات ال 13 الماضية وكان محبوباً من عائلة بايدن بأكملها".
وتابع آل بايدن: "لم يكن يحب شيئًا أكثر من الاستلقاء عند أقدامنا أمام النار في نهاية اليوم، والانضمام إلينا كحضور مريح في الاجتماعات، أو التشمس في حديقة البيت الأبيض. في أيام شبابه، كان أسعد مطارد لكرات الجولف في لحديقة الأمامية للمرصد البحري أو يتسابق لملاحقة أحفادنا وهم يركضون حول فناء منزلنا الخلفي في ديلاوير".
وانضم «تشامب» إلى عائلة بايدن خلال الفترة الانتقالية الرئاسية في ديسمبر/ كانون الأول 2008، بعد أسابيع من تولي بايدن منصب نائب الرئيس المنتخب. وفي الأشهر الأخيرة، تدهورت صحة «تشامب»، نتيجة تقدم سنّه (13 عاماً).