تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي فيديو للفنانة المغربية ​دنيا بطمة​، ظهرت فيه أثناء إحتفالها بعيد ميلاد إبنتها الكبرى غزل، وشكرت بطمة محبيها قائلةً: "شكراً لكل من تواصل معي من أجل تقديم التهنئة بمناسبة عيد ميلاد إبنتي.. وسعيدة بالحب الكبير الذي تحظى به إبنتي غزل وتحديداً من قبل العديد من الأطفال الذين عندما يلتقون بها يرغبون في إلتقاط الصور معها وقريباً سوف تظهر شقيقتها".
كما ردت دنيا على الإنتقادات التي تعرضت بسبب ملامح وجهها، مشيرةً إلى أنها عانت بعد الولادة من الوزن الزائد وقالت: "الجميع كان يسأل عن التغيرات التي حدثت بالنسبة لي ولدرجة جعلت زوجي يتحدث عن زيادة وزني والتي تعود للحمل، وسعيت لممارسة الرياضة من أجل الحفاظ على لياقتي والتدريب المستمر، لكن هذه الزيادة وجدتها مناسبة معي وتحديداً في العديد من الملابس".
وأوضحت بطمة أنه بسبب وزنها الزائد مازحها زوجها المنتج البحريني ​محمد الترك​، بوصفها بـ"الدبّة".

إختلاف كبير في شكل دنيا بطمة

ما بين عمليات التجميل وإستخدام تقنيات الحقن، إختلفت ملامحدنيا بطمةتماماً لتصبح وكأنها شخص آخر منذ بدايتها وحتى الآن، فلجأت للكثير من التقنيات، وإعتمدت على حقن الفيلر بشكل أساسي في وجهها، خصوصاً في مناطق الشفتين والوجنتين.
كما إعتمدت على حقن البوتكس ليس فقط للقضاء على التجاعيد، وإنما لإخفاء الابتسامة اللثوية، وساعدتها حقن البوتكس على خفض الشفتين لأسفل، وهو ما حجب جزء كبير من اللثة، التي كانت تظهر بوضوح عند إبتسامتها، إلى جانب الفيلر وإمتلاء الشفتين.
ولجأت أيضاً لتغيير شكل أنفها، ويظهر الأمر بوضوح عند عمل مقارنة بين دنيا قبل وبعد عمليات التجميل، فيظهر تحول شكل الأنف تماماً.
وتقنية تيكساس غيّرتدنيا بطمةمن شكل وجهها، ليتحول من وجه رفيع للغاية إلى وجه ممتلئ مستدير.
والتقنيات السابقة ليست الوحيدة، وإنما خضعت دنيا للكثير من عمليات التجميل، إلى حد إعتبره الجمهور وصل إلى حد الهوس، فلا يمر على دنيا أشهر قليلة، إلا وتفاجئ الجمهور بتغيير جديد في شكلها.
وكانت نشرت مقطع فيديو عبّرت فيه عن حبها وإعجابها بالفيلر، الذي أجرته في وجهها، خصوصاً النتيجة التي ظهرت بعد أسبوع من جلسة الحقن، وقبلها زارت دنيا عيادة أحد أطباء التجميل بمراكش، للخضوع لبعض التعديلات في وجهها.