تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة ل​كاميليا الدفراوي​، إبنة الممثلة المصرية ​علا غانم​، وهي بفستان الزفاف تحضيرا لزفافها، وتحمل باقة ورد، وقد تلقّت العديد من التهاني من قبل المتابعين.
وخطفت كاميليا الأنظار برقة بفستان لامعاً باللون الأبيض المطرز بالخيوط الفضية اللامعة البراقة، بتوقيع مصممة الأزياء الفلبينية الشهيرة بالولايات المتحدة الأميركية مونيك لولييه، بالإضافة الى بساطة إطلالتها، التي جمعت بين الرقة والأناقة، وكذلك علا التي أطلت بفستان مميز من الريش.
وفضّلت كاميليا إختيار تسريحة شعر أنيقة وبسيطة، وتركت شعرها منسدلاً خلف ظهرها، مرتدية طرحة زفاف طويلة وشفافة.
بينما جاء إختيارها للمجوهرات المكملة لإطلالة العروس، من القطع الماسية الفخمة، ووضعت على رقبتها كوليه ثمين، وفضلت إرتداء قرطاً بسيطاً من ألماس ملاصق للأذن وليس طويلاً.


عودة علا غانم تصدم المتابعين

وكانت صدمتعلا غانمالمتابعين بعودتها من الولايات المتحدة الأميركية الى مصر، بعد غياب 4 سنوات عن الساحة الفنية.
وظهرت علا في مقطع فيديو إنتشر عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وهي تصفف شعرها في أحد صالونات التجميل، وعلّقت: "بقالي 4 سنين بعيد عن بلدي ورجعت عشان أظبط شعري"
وكشفت في مقابلة صحفية أنها في إجازة وليس اعتزال، وترغب في معرفة ردة فعل الجمهور على إبتعادها، وهل سيشعرون بالإشتياق إليها أم لا، مؤكدة على أنها فوجئت بردة فعل الجمهور، الذين عبروا عن إشتياقهم الشديد لها، مشيرة إلى أنها زوّجت إبنتها الأولى وصار لديها حفيد.
كما ذكرت علا أنها تلقّت إتصالات طيلة الفترة الماضية من أصدقائها في الوسط الفني، كما أن المنتجين يتصلون بها من أجل الإطمئنان عليها وعرض عليها بعض المشاريع الفنية.
وأضافت: "مللت من كل ما قدمته.. لن أقدم عملا آخر مشابها لما قدمته من قبل"، وبالتالي فهي تعتبر الوقت الحالي بمثابة راحة لها من أجل إعادة الحسابات، وكذلك لصُنّاع الفن من أجل إعادة حساباتهم تجاهها هي الأخرى.
وأكدت على أنها حينما تعود من جديد وتكون متفرغة، لن تعمل إلا إن كان العمل الذي ستظهر من خلاله سيحدث نقلة، معتبرة أن الممثل كلما طال غيابه عن التمثيل، كان الأمر مساهماً في ثقل موهبته.