تسعى العارضة ومقدمة البرامج الأميركية ​كريسي تيغن​ الى لقاء مع مقدمة البرامج الأميركية ​أوبرا وينفري​ لإنقاذ سمعتها بعد حملة التخويف والتهويل التي تتعرض لها من جراء تعليقات قديمة لها طالت ​كورتني ستودن​ و​ليندسي لوهان​، ونصح البعض كريسي بالإبتعاد عن الأضواء لفترة من الوقت، لكنها تريد مقابلة مع أوبرا.
وبدأت المناقشات بينهما لإجراء مقابلة مثل مقابلة ​ميغان ماركل​، وتقول مصادر إن كريسي قوية ومحاورة جيدة، والعديد من وسائل الاعلام طلبوا مقابلتها لكنها تفضل أوبرا، إذ قالت :"إذا اوبرا سامحتني البلد يسامحني".
وكانت قالت كريسي في مقال قبل يومين: "لم يمر يوم واحد أو لحظة واحدة لم أندم على ما قلته في الماضي"، وأشارت إلى أن التعليقات فظيعة وهي تشعر بالخجل، وقالت إنها إعتذرت من شخص وعنت الإعتذار المكتوب الى كورتني، وقالت انها تمد يدها للأشخاص الذين تسببت بأذيتهم.