إحتفلت الممثلة السورية سلاف فواخرجي بعيد ميلاد إبنها الكبير حمزة الـ21، رغم غيابه بسبب دراسته في الخارج، من خلال إحتفال بسيط مع أخيها وعائلته.
ونشرت سلاف عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الإجتماعي، مقطع فيديو وهي تحتفل مع أخيها وزوجته وبناته بقالب حلوة، ونشرت صورة أخرى لإبنها ، وأرفقت المنشور بتعليق مؤثر: " بعد التهاني والدعوات بعيد ميلادك يالحمزة، حابه أقلك شكراً.. شكرا لأنك ابني.. ولأنكم أنت وعلي أولادي، وأقصى شي بطلبه من الله أني أكون جديرة فيكم، احتفلنا فيك خالك وعيلته الله يحميهم وأنا عن بعد وبنحبك".
وتفاعل المتابعين بشكل كبير مع الصورة وتركوا تعليقات معهنئة لحمزة بعيده، كما علّق حمزة معبّراً عن سعادته وفخره بأمه: " الله يخليلي إياكم، شكراً لأن أنتي أمي وأنا دائماً فخور فيكي وبحبك".
يذكر أن فواخرجي تحدّثت عن مشاركة ابنها علي معها في مسلسل "​شارع شيكاغو​"، وقبلها مشاركات حمزة في أكثر من عمل، وقالت إنها لا تملك أن تحكر على نجليها حبهما وشغفهما بالتمثيل، لكن هناك ضوابط معينة اتفقوا عليها بحيث لا تتأثر الدراسة والسلوك، وألا يكبرا قبل أوانهما، لكن قرارهما الالتحاق بالفن هو خاص بهما، على الرغم من كونها ضده.


زواجها من ​وائل رمضان

تزوجت سلاف فواخرجي من الممثل والمخرج السوري وائل رمضان في عام 1999، وكانت وقتها سلاف صغيرة في السن، وتحديداً في السنة الرابعة من دراستها الجامعية، وأنجبا ولدين، هما "حمزة" و"علي".

إنفصالهما لفترة ثم عودتهما

إنفصل وائل رمضان وسلاف فواخرجي في عام 2004، وإنتشرت وقتها أقاويل تشير الى أن سبب إتخاذهما هذا القرار هي الممثلة السورية ​كاريس بشار​، التي دخلت على الخط.
وتحدثتسلاف فواخرجيفي احدى المقابلات حول هذا الموضوع، وقالت: "لا أتمنى حصول ذلك مطلقاً. حتى انني أشعر أن فترة الانفصال بيننا كانت ضرورية لأنها جعلتنا ندرك كم أن الواحد منا بحاجة للآخر. وعلاقتنا الآن أكثر نضجاً وعمقاً من الفترة السابقة التي شهدت بداية قصة حبنا فزواجنا".
أما عودتهما الى بعض كانت بطريقة عفوية، إذ إجتمعا في مسرحية "لشو الحكي"، وإكتشفا أنهما لا يستطيعان البقاء من دون بعضهما، مع الإشارة الى أن سلاف غضت النظر عن إرتباطه بغيرها، خلال فترة إنفصالهما.

عاملة منزلهما حاولت خطف أولادهما

في عام 2011، تعرّضوائل رمضانوسلاف فواخرجي لحادثة صعبة جداً، وهي محاولة إختطاف ولديهما على يد عاملة المنزل، إلا أنه تم إحباط خطتها قبل نصف ساعة من تنفيذها.
وتحدثت سلاف عن هذا الموضوع، مشيرة الى أن عاملة المنزل كان معها عصابة كبيرة، والبعض نال جزاءه والبعض الأخر هرب خارج البلد.