تواجه ​عارضة أزياء​، كانت لها محطات فنية، تهمة السرقة في ​لبنان​، بعد دعوى رفعها ضدها ​رجل أعمال عربي​ مارست معه ​الجنس​ مقابل بدل مادي، وإتهمها بأنها إستغلت نومه في أحد فنادق العاصمة بيروت، وسرقت مبلغاً من المال وخاتماً من الماس من جناحه الخاص، وأقفلت هاتفها المحمول، وتبين لاحقاً أنها حظرت رقمه عليه.


العارضة سافرت إلى الخارج، وإدعت أن الرجل فبرك التهمة، لأنها رفضت الرضوخ لرغباته الجنسية، لكن الرجل الخمسيني إستطاع أن يحصل من الفندق على فيديو يرصد دخول الفتاة وخروجها من وإلى جناحه الخاص.