وفق دراسة أجريت عن النساء اللواتي بلغن ​النشوة​ خلال علاقة جنسية مع الإيلاج، بلغت نسبتهن ١٨٪ مقابل ٧٪ لم يبلغن النشوة.
إليكن بعض المعلومات عن هذا الموضوع:
عدم الادراك أن المرأة بلغت النشوة: تشعر في هذه الحالة برعشات لذة، من دون أن تعرف ماذا يحصل فعلياً.
النشوة تؤدي الى البكاء: الإفرازات خلال العلاقة (دوبامين، اوسيتوسين، اندورفين) تؤثر على المشاعر مما يؤدي أحياناً الى البكاء بشكل غير قابل للتحكم به.
النشوة تؤدي الى القذف عند النساء: خلال الجماع بعض النساء يفرزن مادة سيبرين بكمية كبيرة، ويطلق عليهن نساء النافورات.
النشوة من دون إثارة: يمكن للرجل أن يحصل على النشوة من دون وسائل إثارة خارجية. يمكنه أن يصل إلى الإنتصاب والقذف من دون أن يطلب من المرأة أي شيء.
النشوة تقتل: نسبة النوبات القلبية خلال العلاقة الجنسية لا تتعدى ٠,٦٪، لا داعي للهلع.
النساء يحصلن على النشوة بنسبة أقل من الرجال: صحيح امرأة واحدة مقابل ٤ أي ٢٦٪ يؤكدن عدم حصولهن على النشوة خلال أول علاقة جنسية مقابل ١٤٪ عند الرجال.
النشوة من دون حيوان منوي: بعض الأشخاص الذين يمارسون اليوغا يسيطرون على عضلات الحوض وتنفسهم في البطن مما يؤدي الى النشوة دون قذف الحيوانات المنوية.
عند الحصول على النشوة يشعر الشريك او الشريكة بحرارة عالية في الحوض وتنميل في القدمين وأحيانا بشعور الثمالة.