صدمت الممثلة المصرية ​علا غانم​ المتابعين بعودتها من ​الولايات المتحدة الأميركية​ الى مصر، بعد غياب 4 سنوات عن الساحة الفنية.
وظهرت علا في مقطع فيديو إنتشر عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وهي تصفف شعرها في أحد صالونات التجميل، وعلّقت: "بقالي 4 سنين بعيد عن بلدي ورجعت عشان أظبط شعري".
ولاحظ العديد من المتابعين التغيير الكبير في شكل علا، حتى أن البعض منهم شبهها للفنانة المغربية ​سميرة سعيد​.
وسافرت علا إلى الولايات المتحدة الأميركية للبقاء مع عائلتها هناك، بعد أن شاركت عام 2017 في فيلم "الفندق"، مع ​محمد نجاتي​، مروى وأحمد بدير، وإخراج عاطف شكري، ومسلسل "​طعم الحياة​" مع ​سامو زين​، ​ساندي​، حسناء سيف الدين وإخراج ​عبد العزيز حشاد​، إضافة إلى مسلسل "​ظل الرئيس​" مع ​ياسر جلال​، محمود عبد المغني، هنا شيحة وإخراج أحمد سمير فرج.
ومنذ عام 2017 لم تظهر علا في أي عمل فني، فكانت تتواجد فقط في المناسبات العائلية، وكل فترة تنشر صورها مع إبنتيها في الولايات المتحدة الأميركية، بينما يتساءل محبيها حول حقيقة إعتزالها التمثيل وإبتعادها عن الأضواء والشهرة، كونها باتت تعيش مع إبنتيها هناك.

سبب عودتها الى مصر

وأكدت علا غانم أنها عادت إلى مصر في زيارة ستنتهي بعد أسبوع، من أجل زواج إبنتها الثانية بعد أيام، وبعدها ستعود مرة أخرى إلى الولايات المتحدة الأميركية.
وأشارت في مقابلة تلفزيونية الى أنها لا زالت في إجازة وتستمتع بوقتها مع إبنتيها، بعد أن شعرت أنها أضاعت الكثير من السنوات في التصوير والتمثيل، لذلك كان عليها أن تأخذ وقفة مع نفسها، وقررت أن تستغل الوقت من أجل العيش مع إبنتيها، قبل أن تتزوجا.
وأضافت علا أنها تلقّت إتصالات طيلة الفترة الماضية من أصدقائها في الوسط الفني، كما أن المنتجين يتصلون بها من أجل الإطمئنان عليها، وعرض عليها بعض المشاريع الفنية.
وتابعت: "مللت من كل ما قدمته.. لن أقدم عملا آخر مشابها لما قدمته من قبل".
وأكدت علا على أنها حينما تعود من جديد وتكون متفرغة، لن تعمل إلا إن كان العمل الذي ستظهر من خلاله سيحدث نقلة توعية، معتبرة أن الممثل كلما طال غيابه عن التمثيل، كان الأمر مساهماً في ثقل موهبته.