بعد معايدة الممثلة المصرية ​دينا الشربيني ​لإبنة الفنان المصري ​عمرو دياب​ الكبرى نور، بمناسبة عيد ميلادها، رجح البعض أن تكون هذه المبادرة بوابة لعودة المياه الى مجاريها بين عمرو ودينا، بعد علاقة حب سريعة وإنفصال أسرع، تعددت حوله الأسباب والتكهنات وحتى الأخبار المغلوطة التي تحدثت عن زواج سري بين الطرفين .


معلومات موقع "الفن" أكدت أن المعايدة لم تكسر الجليد بين دينا وعمرو والد نور، وأن المبادرة مجرد خطوة تصب في خانة المجاملة واللياقة، كون دينا كانت على صداقة مع نور منذ أن كانت نور برفقة والدها، ولا تواصل بين دياب الشربيني، وحتى الوساطات التي دخلت على خط المصالحة، فشلت بعد أن تمسك الفنان بموقفه وإبتعد كلياً عن العلاقة التي سقطت ولم يكشف أي من الطرفين أسرارها.


عمرو دياب ودينا الشربيني في "أماكن السهر"


وقد ظهرت دينا مع عمرو دياب في فيديو كليب أغنية "أماكن السهر" ، بلقطات رومانسية بينهما، وبدت وهي تحتضنه وترقص أمامه، ليبرز الكليب مدى الحب والإنسجام الكبيرين في علاقتهما.
وإستطاع كليب "​أماكن السهر ان يكون تريند على يوتيوب بعد طرحه، اذ لاقى رواجا كبيرا بين الجمهور في العالم العربي، وهذا ليس بغريب عن دياب، اذ ان اعماله دائما ما تتصدر وتصبح حديث الجمهور.
الأغنية من كلمات تامر حسين، ألحان عزيز الشافعي، توزيع أسامة الهندي، والكليب من إخراج أحمد النجار.

خلاف بين عمرو دياب ودينا الشربيني

وكشفت معلومات خاصة لموقع "الفن" أن الخلاف بين عمرو ودينا لم يقع بسبب الزواج الرسمي، بل كان وليد لحظة الخلاف، ووصل الى نوع طفيف من النفور.
وتفيد معلوماتنا أن عمرو تمسك بموقفه، بعد أن سرّبت دينا بعض المعلومات حول إنفصالهما ما أغضبه، حتى تدخل شخص عربي لحلحلة الأزمة، لكنه الى الآن لم تعد الأمور الى ما كانت عليه، ومن المنتظر أن تكون بداية العام الجديد فرصة لإعادة إنجاح العلاقة، التي كانت ولا زالت حديث المتابعين ووسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي.

فشل محاولات الصلح

وكانت أكدت معلومات خاصة لموقع "الفن" أن جميع محاولات الخير، التي دخلت على خط مصالحة ​عمرو دياب​ مع ​دينا الشربيني​ بأت بالفشل، بعد أن تمسك الأول بموقفه وإحتفظ بحق المبادرة بعيداً عن تدخلات الأخرين، مع العلم أن المعلومات أشارت الى أن تهنئة وصلت الى هاتفه دياب المحمول من دينا، بعد طرحه أغنية "من العشم​" من ألبومه الجديد "يا أنا يا لأ"، والتي هي من كلمات تركي آل الشيخ، ألحان تامر عاشور.
خيوط المبادرة أصبحت في يد دياب وحده، الذي في حال قرر الزواج من دينا والطلاق من زوجته السابقة ​زينة عاشور​، سوف يخسر نصف ثروته، كون الأخيرة تحمل الجنسية البريطانية وتعيش في بريطانيا، وجزء كبير من أمواله وثروته العقارية في لندن، ولاشك أن المسألة معقدة نوعاً ما، ولا توجد معطيات جدية حول إمكانية عودة الشربيني الى حياته خلال الفترة الحالية، على الرغم من التناغم الكبير الذي يجمعه بها.