إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي فيديو للممثلة ​المغرب​ية ​نجاة خير الله​، تظهر فيه وهي تبكي بحرقة خلال مؤتمر صحفي.
فخلال هذا المؤتمر، اتهمت نجاة الممثل ​طارق البخاري​ بممارسة العنف الجسدي ضدها، موضحة أنه دخل إلى الغرفة التي تغيّر بها ملابسها بأحد الفنادق خلال تصوير عمل فني.
وحاول الإعتداء عليها جنسياً برميها على السرير، وبحضور اللبيسة التي أشارت إلى أنها لن تقبل الشهادة لصالحها خوفا على رزقها.
من جهته، رد طارق على كلام نجاة وأصر على أنه مظلوم، وأن المشتكية استدرجته ليقع في فخ تبادل الكلام "غير المؤدب معها"، وتحاول العودة إلى الأضواء من خلال التشهير به، لأنها لم تعد تتلقى عروض عمل.

ممثلة مغربية شهيرة تكشف فضيحة عن زميلها وتتهمه بالتحرش بها

فجّرت الممثلة المغربية نجاة خير الله، في شهر نيسان/أبريل الماضي، مفاجأة حين كشفت فضيحة عن زميلها الممثل طارق البخاري، والذي إتهمته بالتحرّش بها منذ مدة طويلة.
ورفعت نجاة دعوى ضد طارق، مشيرة إلى أن جريمة تحرّش بشعة مورست في حقها منذ سنوات.
وكتبت في صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي: "باسم الله والحمد لله وتوكلت على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم… أعلم كل من يحبني ويصدقني القول ويثق بي ويساندني في محنتي، نساء ورجالاً وهيئات حقوقية، أن شكايتي وبإذن الله تعالى قد أخذت طريقها إلى القانون المغربي النزيه ليبث فيها كجريمة (تحرش) شنيعة مورست في حقي لسنين وعاد منذ ثلاثة أيام مضت ليخنقني ونحن في هذا الشهر الكريم".
وأضافت: "أشكر كل شخص يساندني من قريب أو من بعيد في قضيتي وقضية كل امرأة متحرش بها مكلومة وأطلب منكم من فضلكم الاستمرار في دعمكم لي لأنني أستمد قوّتي منكم وأنا بهذه الظروف الصعبة".

ممثلة شهيرة تطالب محبيها بمقاطعة فيلمها الجديد

دعت الممثلة المغربية نجاة خير الله، محبيها منذ سنتين، الى مقاطعة فيلم «التوفري»، وكتبت عبر حسابها الخاص على أحد مواقع التواصل الاجتماعي: "يأتي طلبي هذا بعد الضرر المعنوي، والمادي الذي لحق بي أنا وبعض الزملاء، أثناء، وبعد اشتغالنا في العمل، فأنا شخصيا أهينت كرامتي كفنانة وكإنسانة، وهضمت كل حقوقي منذ ساعتها، وإلى الآن لم أتلق ردا على شكاياتي الرسمية، ولا مساندة، أولا إنصافا بالتحكيم من طرف المركز السينمائي المغربي، المسؤول عن دعم إنتاج هذا العمل، على الرغم من العقد القانوني الذي يجمع بيني وبين الشركة المنفذة للإنتاج، التي خرقت كل بنوده في شخص وريثها المنتج المبتدئ «سعيد مرنيش»".

وأضافت :"إن أملي فعلا كبير في تضامنكم، ومساندتكم لي، لأنه لا أحد يقوى على إيقاف هذا الظلم غيركم جمهورنا العزيز، وهذا فقط ما يمكنه تعويضي معنويا عن الحيف، والظلم، الذي تعرضت له في انتظار كلمة القضاء، الذي لي فيه أيضا كل الثقة لاسترجاع حقوقي المـــادية آجلا أم عاجلا".