يتحضر الكاتب والملحن اللبناني ​فادي سعد​ لزيادة رصيد أعماله في الساحة الفنية، وتحدث بلقاء خاص لموقع "الفن" عن آخر أعماله، أغنية "الحبايب" التي غناها الفنان ​صبحي توفيق​، إضافة إلى تعبيره عن آرائه حيال بعض الأعمال والألوان الغنائية الجديدة، وعما إذا كان سيأخذ منحى آخر في أعماله.

لماذا لم تنل أغنية "الحبايب" حقها كما يجب من حيث الرواج والمشاهدات؟

يمكن أن يكون بسبب التقصير في الترويج لها، مع العلم أنها عرضت لـ7 أيام عبر محطة الـ Mtv، وتم الحديث عنها في هذه الفترة، وهذه الأغنية جعلتني أرى حقيقة، وهي أن كل شيء في لبنان موجه ومبرمج، والأمور لا تسير بمفردها من دون دعم ومتابعة.

ما هي مطالب المحطات اليوم للترويج لعمل؟

في أغنية "الحبايب" مشكورة محطة الـ" MTV "، عرضت العمل بحكم علاقات شخصية، وشعروا أن الأغنية تحمل مواضيع إجتماعية هادفة، وتعكس معاناة المواطن، إلا أن الأغنية لم تنل حقها، بالرغم من أهمية هذه المحطة ووجود نسبة مشاهدة عالية لها، ومشاركة نقيب الفنانين جهاد الأطرش والنقيب السابق محمد إبراهيم ونقيب الممثلين نعمة بدوي، كما شارك في العمل أمين سر نقابة الممثلين سعد حمدان، والممثل حسن حمدان، والعديد من الوجوه المعروفة.

ما الرسالة من مشاركة هذا العدد الكبير من الوجوه المعروفة؟

أراهم بشكل دائم، ومعظمهم شعروا بالرسالة المراد إيصالها، والأغنية كانت نوعاً من القراءة السياسية، وكنت على يقين أن هذه الأزمة ستطول.

المصطلحات المستخدمة في العمل قريبة من لغة الشارع، ما الهدف من ذلك؟

أسلوبي يصب عموماً في محاكاة الشارع ولغة الشارع، والعمل يعكس واقع الشعب اللبناني، فمن منا مثلاً لم يناجِ الزعيم ويحييه كما في "زلعومي راح ونشف زلعومي، وطبلتلن وصوتلن"، وبرأيي هذه لهجتنا، وما هو عكس ذلك يكون تصنعاً.
وأنا اليوم في صدد التحضير لمسلسل يحمل نفس طابع أغنية "الحبايب"، ويحاكي الواقع كما هو، من دون أي تصنع، كتبت قسماً كبيراً منه، وكل حلقة تحمل أغنية موضوعها من المعاناة الحقيقية الناس.

شجعت في جزء صغير من الأغنية على الهجرة، نوعاً ما، ما موقفك من هذا الأمر؟

التشجيع لم يكن حرفياً، مع العلم أن كثيرين يفكرون في هذا الموضوع، وكان الهدف من العمل إيقاظ المواطنين، الجملة كانت كتهديد، بمعنى أنه في حال لم يصطلح الوضع من سيحكمون في حال غادرنا؟، الأمر تهديد، ولم يكن دعوة.

هل من أعمال جديدة تحضر لها؟

أحضر عملاً جديداً مع الفنان اللبناني طوني كيوان، شبيه بموضوع أغنية "الحبايب"، وسأحاول أن أشرك فيه سياسيين، وأنا موعود بمشاركة البعض منهم، وكذلك قمت بتصوير حلقة تجريبية لمسلسل بعنوان "بالأستديو"، يحمل طابعاً كوميدياً، وسأكمل بهذا الإتجاه باللغة المحكية الواقعية والبعيدة عن المبالغة.

أي أغنية جديدة لفتت نظرك مؤخراً؟

منذ 10 سنوات وحتى اليوم لا زلنا نسمع اللحن نفسه والإيقاع والمزمار، ولم يعد لدى الفنانين الصاعدين هوية، وبات اللون المستعمل هو اللون السهل جداً، ولطالما كان موجوداً، لكننا كنا نستعمله لمدة قصيرة في السهرات، أما اليوم فباتوا يغنونه خلال كل السهرة.


أصبح هناك العديد من الأغاني التي تروّج لأمور سيئة، تلقى رواجاً واسعاً عبر مواقع التواصل الإجتماعي، فهل الغناء للحشيشة مسموحاً؟

لا أسميها أغاني، وهذا النوع قريب من الإرتجال، كما يحصل على المسارح، ولا يجب أن نساعد على ترويج مثل هذه الأغاني، فالمغني له الحق بغنائها في المحيط الذي يشبه موضوعها، أو في أجواء معينة تخصه، أو في مسلسل يعكس الأمر.

أي نوع من الأغاني يحتاج الأفراد سماعها اليوم؟

الناس أجناس، وكل فرد يستمع بحسب مزاجه، ونحن نعاني من الفوضى في الفن، كما في أي قطاع، وقطاعنا يتأثر بباقي القطاعات، وهو يبرز في الواقع ما يحصل في المجتمع، ومواقع التواصل الإجتماعي هي من أعطت اليوم الثقة للأفراد.

كلمة أخيرة.

أحببنا أن نطلق صرخة من خلال أغنية "الحبايب"، والتي ليست زمنية وآنية فقط في ظل غياب حكومة جديدة في لبنان.