استطاع المنتج وخبير مواقع التواصل الاجتماعي ​أحمد شحادة​ أن يفرض نفسه بقوة على الساحة الفنية في مجال عمله، خصوصاً أنه سبّاق في المبادرات التي يطلقها، والأعمال التي يقدمها، وكان لموقع "الفن" حديث مشوق معه.

قبل فترة أطلقت مبادرة بهدف دعم الفنانين في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة في لبنان، تساعدهم على تسجيل أغنياتهم بتكلفة أقل، كيف انطلقت بهذه الفكرة؟ وهل ترى أن الفنانين بحاجة إلى هذا الدعم؟

سببت أزمة فيروس كورونا المنتشرة على مستوى العالم الكثير من الضغوطات، وأدت إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية في لبنان، كما فرض الإغلاق التام للمطاعم والمقاهي والحانات أضراراً على قطاع الفن، ما أثر على أعمال ومداخيل النجوم والملحنين وغيرهم.
وبالتالي بات علينا تقديم الدعم للفنانات والفنانين الذين لم تعد لديهم القدرة على دفع تكاليف باهظة لإنتاج عمل فني، فالبعض بحاجة إلى دعم، والبعض الآخر لا.

ما رأيك بالفن والأعمال التي نسمعها في الفترة الأخيرة، هل تدنى المستوى؟

للأسف نشهد اليوم تدنِّ في مستوى الأعمال، وهذا ما يتفق عليه كثيرون، والسبب الرئيسي لهذا التدني هو السوق الاستهلاكية، وطبيعة الحياة العصرية، ما جعل الشكل يطغى على المضمون، والكم على النوع، وكان السبب في تقديم كلمات لا طعم لها ولا معنى، وألحان هابطة لا قيمة لها، يشبه بعضها بعضاً، أو مسروقة.

تتعاون مع العديد من النجوم كخبير في مواقع التواصل الاجتماعي، هل الشهرة بالاجمال على مواقع التواصل الاجتماعي حقيقية؟ وهل يمكن إعتبار الأرقام التي نراها على صفحات النجوم معياراً للنجومية؟

علينا الفصل بين أمرين أساسيين هما الشهرة والنجومية، الشهرة ممكن قياسها بالأرقام، بغض النظر عن المستوى الذي يقدمه الفنان أو أي شخصية مشهورة، لذلك نرى اليوم أشخاصاً لا يقدمون أي شيء قيّم للفن، أو للعالم بشكل عام، ولكنهم مشاهير، ويتابعهم عدد كبير من المتابعين، وباتت نجوميتهم إلكترونية. أما معايير النجومية الحقيقية، فيحددها الفن الراقي والموهبة والأداء المتقن.

مع ظاهرة الفاشينيستا و Influencer، هل أصبحت مواقع التواصل سلاحاً مهماً؟ وهل له تأثيرات سلبية؟

مواقع التواصل الاجتماعي سلاح ذو حدين، وظاهرة الفاشينيستات والمؤثرين لها إيجابياتها وسلبياتها. من جهة، يوجد عدد من المؤثرين الذين يقدمون محتوى جيداً ومفيداً، وقضايا تهم المجتمع، وتؤثر بشكل جيد، بينما يقدم عدد آخر من المؤثرين محتوى يؤثر على المتابعين، إذ يقدمون حياة وردية غير موجودة في الواقع، ويعززون مفاهيم خاطئة.

يتهم النجوم بعضهم بعضاً بشراء المتابعين، هل هذا الموضوع سهل إلى هذه الدرجة؟ وكيف يمكن أن يكتشف الجمهور إن كان الفنان صاحب قاعدة جماهيرية مزيفة؟

موضوع زيادة المتابعين سهل، ومن السهل جداً أن يكتشف الجمهور اذا كانت القاعدة الجماهيرية مزيفة، من خلال مدى التفاعل على الحساب، ومع كل ما يتم طرحه.

من هو النجم الأقرب إلى قلبك؟ وأي نجم أو نجمة أحببت التعاون معه أو معها؟

أملك عدداً كبيراً من الصداقات في الوسط الفني، ​وائل كفوري​ الأقرب إلى قلبي، والنجم ​راغب علامة​.

أشارت بعض المعلومات إلى أنك دخلت عالم الغناء لفترة، أين أصبحت من هذا المجال؟

قدمت عملاً غنائياً واحداً فقط، وهو عبارة عن أغنية للمنتخب اللبناني، وذلك إثر تأهله إلى كأس العالم للمرة الأولى، وكانت الأغنية عملاً أدعم به منتخب بلدي، في ظل غياب الأعمال الفنية الداعمة للمنتخب آنذاك.

ماذا تحضر من أعمال جديدة؟

في الوقت الحالي، أحضر عدداً من الأعمال الفنية التي ستبصر النور قريبًا مع الفنان ​ميشال قزي​، نجم ذا فويس كيدز ​جاد عز الدين​ والفنانة الصاعدة ​جمانة عطية​.