بعد اتهامها بقيامها بتلميحات حول ميولها الجنسية على وسائل التواصل الاجتماعي ، قامت نجمة البوب ​​​بيلي إيليش​ بذلك مرة أخرى لكن يبدو أن المعجبين هذه المرة يفترضون أن لها معنى مزدوج.
ونشرت إيليش صباح اليوم الخميس، صورة لها من كليب أغنيتها الأخيرة ​Lost Cause​ يظهر عددًا قليلاً من صديقاتها اللواتي شاركنها في الكليب مرفقة الصورة بتعليق صدم محبيها وكتبت: "أنا أحب الفتيات".
وعلى الإثر، بدأ العديد من رواد وسائل التواصل الاجتماعي في التساؤل عما إذا كانت تقدم تلميحات خفية حول ميولها الجنسية، وسأل أحدهم "هل بيلي إيليش ثنائية؟ أم أنني شاهدت للتو أربع دقائق من الإيقاع الجنسي الذي قام به شخص مغاير جنسياً".
وعلق آخر:"مرحبًا ، هل تستطيع بيلي إيليش التوقف عن التلميح من فضلك. إنها تعرف ما تفعله."
ونورد إليكم بعضاً من تعليقات متابعي بيلي إيليش على تصريحها الصادم.
إشارة إلى أن كليب أغنية Lost Cause حقق منذ طرحه يوم الأربعاء الماضي أكثر من مليونين 62 ألف مشاهدة، وستكون الأغنية من ضمن ألبومها المقبل ​​Happier Than Ever​​ المتوقع طرحه في الأسواق الشهر المقبل.(ترجمة الفن)