وجّهت الدكتورة منال عمر، أستاذة الطب النفسي بجامعة عين شمس، نصيحة الى الفنانة المصرية دنيا ​سمير غانم​ والممثلة المصرية ​إيمي سمير غانم​، بضرورة الإسراع بإخبار والدتهما الممثلة المصرية ​دلال عبد العزيز​، بوفاة زوجها الممثل المصري سمير غانم.
وحذّرت منال خلال مقابلة في برنامج "حديث القاهرة"، عبر قناة "القاهرة والناس" المصرية، من عواقب إستمرار كتمان الخبر، مشيرة الى أن الخوف على دلال من الحزن والإكتئاب غير مبرر ولا أساس علمي له.
وأضافت عمر أن الطب النفسي يرى أهمية إبلاغ الشخص المريض بوفاة قريبه في اللحظة نفسها، حتى لو في حالة تعب أو مرض، وتابعت: "لازم نقول لدلال عبد العزيز أن جوزها مات".
وكانت دنيا أكدت أن والدتها دلال لا زالت في غرفة العناية المركزة، ولم تتحسن حالتها كما روّج البعض، وأشارت إلى أن حالتها الصحية لا تسمح بإخبارها بوفاة زوجها.


صورة لـ دلال عبد العزيز من داخل العناية المركزة تحدث ضجة.. وهذه حقيقتها

وأحدثت صورة حديثة إنتشرت عبر مواقع التواصل الإجتماع، قيل إنها لـ دلال عبد العزيز​، من داخل العناية المركزة في المستشفى، ضجة كبيرة، ليتبيّن بعد ذلك أنها لا تعود لها، خصوصاً أن الأطباء يمنعون زيارة أي أحد لها، بإستثناء إبنتيها دنيا وإيمي ، بالإضافة الى القيود المشددة التي فرضتها إدارة المستشفى على طاقم التمريض والفريق الطبي.
وأُدخلت دلال العناية المركزة بعد أن تعافت من ​​فيروس كورونا​، الذي أثّر عليها وأدى إلى تليف الرئة، ووضعها تحت الأوكسجين.
وخوفاً من أي مضاعفات، نصح الأطباء بالإبتعاد عن مواقع التواصل الإجتماعي، لأنها لا تعلم حتى الان بوفاة زوجها الممثل المصري ​سمير غانم​.

دلال لا تعرف بوفاة زوجها

وكان قال الإعلامي المصري رامي رضوان، زوج دينا سمير غانم إنهم إضطروا أن يمثلوا علىدلال عبد العزيز، لأنها لا تزال في العناية المركزة، وفصلوا التلفاز في غرفتها، وأخبروها أن هناك مشكلة في المستشفى، كما أنهم يلبسون ملابس ملونة ويضحكون معها، لكي لا تشعر بأي شيء، مشيراً إلى أن إيمي ودنيا تعيشان تحت ضغط رهيب، لأنهما لا تستطيعان أن تعبرا عن حزنهما على والدهما، وتقولان لوالدتهما إنه بصحة أفضل، ولذلك تتواجدان معها بشكل أكبر.