بأحدث ظهور لهما، إنتشرت صورة للممثلة المصرية المعتزلة ​شمس البارودي​ وزوجها الممثل المصري ​حسن يوسف​، على مواقع التواصل الإجتماعي، وهما يحتفلان بعيد ميلادها الـ75.
وظهرت شمس إلى جانب زوجها بالصورة، التي تم إلتقاطها على طريقة "السيلفي"، ولاقت تفاعلاً كبيراً من قبل المتابعين، الذين وأشادوا بجمالها وملامحها، التي لم تتغير مع مرور السنوات.
يذكر أن شمس وحسن تزوجا عام 1972 بعد قصة حب، وأنجبا 4 أولاد، هم ناريمان، عمر، عبد الله ومحمود.
وكان إشترط حسن على زوجته شمس بعد الزواج، ألا تقدم أي أعمال فنية إلا معه، وهذا ما حصل، حتى أعلنت إعتزالها عام 1982.

هكذا قررت شمس البارودي أن تعتزل

قبل اشهر قليلة كشفت الممثلة المعتزلة شمس البارودي كيف قررت اعتزال التمثيل عام 1982، وقالت في حديث مع جريدة "الوطن" إنها وقتها كانت تستعد لتصوير فيلم جديد من إنتاج شركة زوجها الممثل المصري حسن يوسف، قبل أن تتوجه إلى المملكة العربية السعودية مع والدها لأداء مناسك العمرة.
وتروي تفاصيل ما حدث معها هناك :"وصلت إلى المدينة المنورة أولاً مع والدي، وكان يتم تخصيص وقت للنساء لزيارة قبر رسول الله صلي الله عليه وسلم، وهناك شاهدت النبي محمد عليه أفضل الصلاة والسلام عند قبره وكان ينظر إليّ، فاهتززت وذهلت وانتابتني حالة بكاء شديد، ووجدت نفسي أردد باكية (يا حبيبي يا رسول الله) وأنا غير مصدقة ما يُحدث لي".
وتابعت :"تواجدت معي زوجة صديق والدي حينها، والتي صاحت فيّ قائلة (فوقي يا شمس)، و غادرت المكان وأنا في حالة ذهول، لدرجة أن والدي سألني عن سبب تأخري بالداخل، لتجيب زوجة صديقه قائلة (باركوا لها.. ده ربنا فتح عليها) ولم أعي معني كلامها من فرط حالة الصمت والذهول التي تملكتني وقتها".
وأضافت :"اتجهنا بعدها إلى مكة لأداء مناسك العمرة، وأثناء الطواف حدثت لي فتوحات أخرى، منها رؤيتي لفاتحة الكتب كاملة بمعانيها وأنا أصلي، وحينما التزمت قرأت مدارج السالكين في 3 أجزاء، واكتشفت أنني رأيت كل ما هو مكتوب، أقسم بالله أن هذا ما حدث معي حينها".
وختمت : "أيقن قلبي حينها أن كل شيء إلى زوال، سواء المال أو الجاه أو الشكل أو الجمال، فلن يبقى معي في قبري سوى قوة إيماني، وحينها قررت اعتزال التمثيل وأنا في أوج توهجي الفني".