تسعى المغنية الأميركية جينيفر لوبيز الى العودة الى لوس أنجلوس بعد علاقتها الجديدة مع النجم العالمي ​بن أفليك​ لتكون قريبة منه بعد أن استقرت لعدة سنوات في ميامي مع خطيبها السابق اليكس رودريغز وبناته.


وحسب The sun أن منزلها في ميامي يذكّرها بخطيبها السابق والإنتقال الى لوس أنجلوس سيكون مناسباً لبداية جديدة مع بن ولعملها أيضاً. وأكدت المصادر أنه لم يحن الوقت لتسكن مع أفليك في بيت واحد لأن انفصالها عن اليكس كان قاسياً على الأولاد. وشوهدت الأسبوع الماضي تبحث عن مدرسة لتوأمها وربما تسعى أن يكون أولادها وأولاد بن في نفس المدرسة، وهي تعلم أن أولادها بحاجة للوقت للتأقلم مع الوضع الجديد وبحاجة أيضاً للإستقرار.